الرئيسية » أخبار » أبو العز الحريري مسيرة نضالية مستمرة

أبو العز الحريري مسيرة نضالية مستمرة

أبو العز حسن علي الحريري وشهرته أبو العز الحريري، من مواليد 2 يونيو 1946 في قرية الدواخلية التابعة لمركز المحلة الكبري. حصل أبو العز علي دبلوم المدارس الثانوية الصناعية قسم ميكانيكا والتحق للعمل بالشركة الأهلية للغزل والنسيج بالأسكندرية. وكان رافضاً لأوضاع استغلال العمال مدافعاً صلباً عن حقوقهم.وقد برز دوره النقابي كما لعب دور في تأسيس مؤتمر عمال الغزل والنسيج بالأسكندرية والذي بلور أول برنامج للطبقة العاملة في السبعينات.ووسط هذه المسيرة النضالية التقي شريكة حياته السيدة زينب الحضري التي شاركته مسيرته النضالية والكفاحية بكل تفاصيلها وحتي محنة المرض الأخيرة وأكدت بحق أن وراء كل عظيم أمرأة.

للحريري ثلاثة أبناء هم المحاسب هشام الحريري والمهندسة هند الحريري والمهندس هيثم الحريري نائب الشعب وعضو كتلة 30/25 .

كان الوعي الطبقي للحريري دافعاً للربط بين عمله النقابي وعمله في حي كرموز الذي يعيش فيه . وفي برلمان 1976 نجح في مواجهة ممدوح سالم وخاض معركة قوية ليصبح نائب كرموز وكان من أصغر الأعضاء في برلمان 1976.

كانت مواقفه وانحيازاته الطبقية واضحة وحاضرة طوال الوقت وقدم نموذج للنائب المنحاز لقضايا امته ، وانضم وقتها لحزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي وكان من مؤسسيه وقيادته وتدرج في قيادته حتي صار نائب لرئيس الحزب.ثم تمت الأطاحة بأبو العز و 14 نائب رفضوا اتفاقية كامب دافيد مما دفع السادات لاسقاط عضويتهم وحل مجلس الشعب.اعتقله السادات في 5 سبتمبر عام 1981 مع 1531 من الشخصيات الوطنية من جميع القوي السياسية وخرج من السجن عقب اغتيال السادات.

لم تتوقف طموحاته المستمرة والتحق بالتعليم المفتوح وحصل علي ليسانس الحقوق واصبح محامي يسخر القانون لخدمة الدفاع عن الوطن والكادحين وحقوقهم.

عام 2000 عاد إلي البرلمان مرة أخرى مع الإشراف القضائي علي الانتخابات كممثل لدائره كرموز. وكانت له صولات وجولات أهمها مواجهة أحمد عز وفضح صفقة شراء شركة حديد الدخيلة وما صاحبها من فساد.

شارك في ثورة 25 يناير منذ لحظتها الأولي وكان علي رأس أول مسيرة للثورة تحركت من أمام دار القضاء العالي يوم 25 يناير 2011 وظل مقيما في ميادين الثورة حتي رحيل مبارك في 11 فبراير .

انضم الحريري بعد ثورة يناير لتأسيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي وكان من مؤسسيه وخاض انتخابات مجلس الشعب عن دائرة غرب الإسكندرية ضمن تحالف الثورة مستمرة.وكان أدائه نموذج للبرلماني الوطني المنحاز لقضايا شعبه وأمته. أتهم المجلس العسكري بانه يدير الثورة المضادة. وهاجم المجلس العسكري بقوة في بداية جلسات البرلمان وقال ان مكان المشير طنطاوي هو السجن بجوار مبارك.كماهاجم المصرف العربي الدولي وقال انه استخدم طوال السنوات الماضية لغسل عشرات المليارات من الأموال القذرة ويجب أن يخضع للرقابة. وتقدم برغبة إلى رئيس مجلس الشعب بإنشاء ممر ملاحى بين طابا والعريش بطول 231 كيلو مترا وبأبعاد عملاقة غير مسبوقة “250 قدما غاطسا و500 إلى 1000 متر عرض “وميناءين عملاقين عند المدخل والمخرج للقناة وكل ميناء يحتوى على محطة تداول حاويات كبرى، بالإضافة إلى مناطق تخزين للسلع الترانزيت ومجموعة من الأحواض ذات الغاطس الكبير لاستقبال السفن العملاقة للإصلاح والصيانة، كما تضمن المشروع إنشاء عدد من المدن الجديدة وإدخال تقنية التحلية للمياه لإعادة استخدامها في الزراعة والشرب.

كما رشحه حزب التحالف الشعبي الاشتراكي لانتخابات الرئاسة المصرية 2012.وعند انتخاب محمد مرسي للرئاسة وقف الحريري بقوة ضد تمكين الجماعة ورفض الإعلان الدستوري لمرسي،وكان علي رأس التيار المدني الديمقراطي الذي وقف ضد حكم الأخوان بالاسكندرية وقد تعرض للاعتداء الجسدي الذي لم يثنيه عن رفض حكم المرشد والجماعة والدفاع عن الدولة المدنية الديمقراطية.

 

قاوم اصابته بمرض السرطان وظل يقاوم ويطرح افكاره ويشارك في الأحداث وفقا لحالته الصحية حتي هزمه المرض وغادرنا في 3 سبتمبر 2014.

أبو العز الحريري نهر من العطاء المتدفق من أجل مصر وفقرائها وهو عطاء باق معنا ومستمر رغم غياب الجسد.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com