الرئيسية » أخبار » أهالي الورديان بشكوى ضد ضابط شرطة لمساعدته أهله في السيطرة على المنطقة
الشرطة

أهالي الورديان بشكوى ضد ضابط شرطة لمساعدته أهله في السيطرة على المنطقة

تقدم عدد من أهالي منطقة الورديان بغرب الإسكندرية، بشكوى لمسئولي مديرية الأمن، ضد أحد ضباط الشرطة، لاستغلاله نفوذه في مساعدة أهله من سكان المنطقة، على فرض سيطرتهم والتضييق على الجيران، عبر التهديد بالحبس وغلق المحال التجارية لمن يعترض على تصرفاتهم! وقال الأهالي في شكواهم التي حصلت التحالف على صورة منها، أنهم يتقدمون لمفتش الداخلية بمديرية أمن الإسكندرية لإنصافهم من بطش وظلم واستغلال نفوذ الضابط (أ. ع. ع. م.)، والذى يعمل بشرطة السياحة، حيث يستغل سلطته ونفوذه ويساعد البعض من السكان على ارتكاب المخالفات والتجاوزات ويحميهم بعلاقاتة الوظيفية. أضاف الأهالي، أن الضابط المشكو في حقه، يساعد فى تلفيق تهم وعمل محاضر كيدية دون وجة حق، مثلما حدث فى المحضر رقم(17952) جنح مينا البصل، حيث تم تلفيق تهم بلطجة للبعض ومنهم أحد ضباط القوات المسلحة بالمعاش لرفضة سلوكيات أحد أقارب الضابط المذكور!

وذكر الأهالي، أن الضابط المذكور يقوم باستقطاع مساحة من الشارع (18) متر، بشكل دائم لركن سيارته عندما يأتي لزيارة أهله «مرة كل كام شهر» وعندما يعترض أحد السكان، يقوم أهل الضابط بإهانتهم وتهديدهم قائلين: «الباشا حيحبسكم ويحبس أهلكم»! وأكد الأهالي أن حي غرب الإسكندرية، قد سبق وحرر عدة محاضر أشغال طريق لشقيق الضابط، بسبب وضع «كاوتش سيارات لاستقطاع 18 متر من الشارع لركن سيارة الضابط»، كان آخرها المحضر رقم (4265 مخالفة أشغال طريق بتاريخ 27 – 9 – 2018)، وفي كل مرة، يقوم الضابط بإيقاف المحاضر وتستمر المخالفات! أضاف الأهالي، «نحن نتعرض لبطش يومي من أهل هذا الضابط والمقربين منه وتهديد لنا مستمر وكأننا نعيش فى سجن وهو السجان!» وتابع الأهالي في شكواهم، «نحن لا نأمن على أنفسنا وأبنائنا من بطش هذا الضابط، وحتى محلات البعض مننا فى الشارع، يقوم زوج أخت الضابط بتهديدهم بعمل محاضر سرقة تيار كهربى (لو حد منكم فتح بقه)»! واختتم الأهالي الشكوى، «من أجل كل هذا نتقدم إليكم لفتح تحقيق وإنصافنا ووقف ما نتعرض لهه من بطش وظلم واستغلال نفوذ، كلنا ثقه أنكم لا تقبلون به».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.