الرئيسية » مقالات » إلهامي الميرغني يكتب تعيين محافظين مسيحيين لا يحقق المساواة وهو مجرد خطوة شكلية

إلهامي الميرغني يكتب تعيين محافظين مسيحيين لا يحقق المساواة وهو مجرد خطوة شكلية

هلل البعض مسلمين ومسيحيين لتعيين اتنين مسيحيين ضمن حركة المحافظين وهما يستحقان ذلك بجدارة وليس تفضلاً من أحد .

الأستاذة الدكتورة منال عوض ميخائيل محافظاً لدمياط وهي استاذة في الطب البيطري وحاصلة علي جائزة الدولة التشجيعية عام 2007 وذلك عن أبحاث تأثير العدوى والتحصين بفيروس ولقاح جدرى الأغنام على مناعة وكيمياء دم الأغنام المختبرة، إلى جانب الدراسات المناعية على الأغنام المحصنة بلقاحى التسمم الدموى وجدرى الأغنام، فضلًا عن استبيان فيروس الجلد العقدى فى إفرازات العجول المحقونة تجريبيًا. ووصلت الي وكيل معهد الأمصال واللقاحات البيطرية للأبحاث والدراسات بوزارة الزراعة.

كما إنها صاحبت خبرة في الإدارة المحلية فقد تم تعيينها عام 2015 نائبًا لمحافظ الجيزة.وتولت ملف تطوير المناطق العشوائية بمحافظة الجيزة وقطعت شوطا كبيرا بها حتى انتهت المحافظة تقريبا من المناطق العشوائية حيث سيتم الإعلان خلال عام خلو المحافظة من العشوائيات.وكان لـها دور بارز فى تطوير الأسواق العشوائية بالجيزة وإنشاء أسواق حضارية جديدة للباعة الجائلين بعدة مناطق، بالإضافة إلى إهتمامها البالغ بملف المرأة ودورها فى إنشاء أول منطقة خالية من العنف ضد المرأة بحى شمال الجيزة.كما حصلت علي جائزة اليونسكو لمدن التعلم لعام 2017  ضمن 16 مدينة فائزة على مستوى العالم وذلك ضمن فعاليات المؤتمر العالمى الثالث لمدن.

أما الدكتور كمال جاد شاروبيم سعد محافظاً للدقهلية فهو استاذ في الهندسة المدنية وحاصل علي الدكتوراة من جامعة هيروشيما في اليابان كما نال العديد من جوائز الدولة التقديرية؛ نظرًا لكفاءته في مجال الهندسة، منها جائزة الدولة للأفراد في مجال تطوير صناعة التشييد عام 1997 من أكاديمية البحث العلمي، وجائزة الجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين للمشروعات العالمية خارج الولايات المتحدة الأمريكية عام 2000.

وصلت عدد أبحاثه إلى حوالي 55 بحثًا في مجال صناعة الخرسانة والخرسانات الخاصة، كما ساهم «شاروبيم» في بعض المشروعات القومية داخل مصر وخارجها، منها: مشروع محطة كهرباء أسيوط، ومحطة كهرباء الكريمات، ومحطة معالجة مياه الصرف بالجبل الأصفر، فضًلا عن مشروع سد الموجب بالأردن، ومشروع مطار الدوحة الدولي الجديد بقطر، كما شارك في إعداد المواصفات السعودية للخرسانة عالية الأداء لوزارة النقل بالمملكة العربية السعودية.

إذا هم أكفاء وعلماء بغض النظر عن ديانتهم فالدين يأتي في المرتبة التالية وذلك هو جوهر قضية المواطنة وعدم التمييز.

رغم كل ما يقال عن المساواة الشكلية لا تزال الدولة المصرية مصرة علي عدم إنشاء مفوضية عدم التمييز والتي يمكن ان يكون لها دور هام في بناء دولة المواطنة الحقيقية.منذ ستينات القرن الماضي كان هناك مقرر اتنين وزراء مسيحيين هما المرحومين كمال رمزي سينو وكمال هنري أبادير واستمر الحال كذلك في عهود السادات ومبارك . حتي وزارة هشام قنديل أيام حكم الأخوان المسلمين ضمت الدكتورة نادية زخاري وزير دولة للبحث العلمي ثم عاد الوضع للوزيرين في باقي حكومات الرئيس السيسي.

في وزارة المهندس مصطفي مدبولي الأخيرة ضم التشكيل السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة للهجرة وشئون المصريين بالخارج.وهي ابنة وزارة الخارجية وعملت بالسلك القنصلي واشتغلت في سفارة مصر بعدة دول مثل البرازيل والولايات المتحدة ودبى وتميزت في السلك الدبلوماسى وتولت منصب وزيرة الهجرة بعد أن أعيدت الوزارة.وهي ايضا خبرة وكفاءة وابنة السلك الدبلوماسي وليست مجرد مسيحية تولت المنصب الذي اوقفته حكومات متعاقبة لوزير مسيحي .

المواطنة المتساوية لا تعني تمثيل رمزي للمسيحيين وفي حركة المحافظين يمثل المسيحيين 8% من التشكيل وهو ما تروجه دوائر الدولة حول عدد المسيحيين في مصر.

لا يشغلنا هل عددهم 8 مليون او 16 مليون أو عددهم 24 مليون . لو فرضنا ان عددهم 2 مليون فقط ومنهم أكفاء لتولي المناصب العامة فهذا حقهم حيث يكون الاختيار علي أساس الخبرة والكفاءة العلمية والعملية.وإذا كانت معاناة المسيحيين واضحة فأن هناك مسلمين أكفاء ويحرمون أيضاً من تولي المناصب العامة لأن الاختيار يتم علي اساس اهل الثقة ومدي الولاء للنظام الحاكم وليس علي أساس الكفاءة.

نتنمي ان نري رئيس وزراء مسيحي ووزير داخلية مسيحي ومحافظين ورؤساء جامعات وقيادات في الجيش والشرطة والمخابرات والأمن الوطني مسيحيين.يجب ان يتمتع الجميع بفرص متساوية في الترقي وتولي الوظائف العليا علي اساس الكفاءة والخبرة والفرص المتساوية للجميع .

لذلك اسمحوا لي فإنا لست سعيدا ومهللاً مثل البعض لتعيين المحافظين المسيحيين . بطرس غالي كان رئيس وزراء مصر في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني . وموضوع شركائنا في الوطن وكتدرائية العاصمة الجديدة لن تحقق المساواة ودولة المواطنة. ولن نفرح بوضع ” فسوخة ” في تشكيلات الدولة . نريد مساواة حقيقية .

 

إلهامي الميرغني

31/8/2018

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com