الرئيسية » البيانات الرسمية » الإرهاب لن يكسر إرادة المصريين ” بيان رسمي “‎

الإرهاب لن يكسر إرادة المصريين ” بيان رسمي “‎

يعرب حزب التحالف الشعبى الإشتراكى عن الإدانة الحازمة للإعتداء الإرهابى الأخير على كنيسة مارى مينا بحلوان ، ويتقدم بخالص العزاء فى شهداء هذا الإعتداء الآثم . ويؤكد الحزب أنه سيظل دائما فى صف مواجهة و إدانة الأرهاب ، مهما تعددت وتكررت العمليات الإرهابية الجبانة ، بينما يعرب فى نفس الوقت عن القلق العميق من استمرار تكرار تلك العمليات و اتساع جبهتها ، سواءا فى سيناء ، أو فى عمق البلاد ومدنها .

ويتزايد القلق من الأداء الأمنى بشكل خاص لكون العملية الأخيرة تأتى فى وقت الاعياد الذى من المفترض رفع درجة التأهب الأمنى فيه للدرجة القصوى .  ويعيد الحزب  فى نفس الوقت التذكير بمواقفه الثابتة فى مسألة المواجهة الشاملة للإرهاب ، و التى تقوم على ضرورة الموازنة الضرورية بين الأمن و الحرية ، وعدم المقايضة بينهما ، وخطأ النظر للموضوع من منظور أمنى وحيد الجانب ، مع ضرورة مراجعة الموقف و الأساليب المتبعة فى هذا الشأن مراجعة أمينة . ونؤكد بشكل خاص أن المواجهة الشاملة للإرهاب تقتضى سياسات للعدالة الإجتماعية ، و المشاركة الشعبية ، وتأكيد مفهوم المواطنة ، و إلغاء كل سياسات التمييز بين المواطنين .

إن الثورة المطلوبة فى الثقافة و التعليم و الإعلام هى المدخل الأول لتجفيف منابع التطرف و التكفير المتعددة التى ينتج عنها مناخ من التعصب ، وتكرار الإعتداء على الكنائس ، كان آخرها كنيسة أطفيح فى الجيزة ، و التى نعتبر أن ممارسات أجهزة الدولة شريكة فى المسؤولية عنها . ومن المهم فى هذا السياق الإشارة لعديد من السياسات و الممارسات الحكومية المطلوب تغييرها ووقفها ، ومن ذلك ضرورة إلغاء خانة الديانة فى بطاقات الهوية ، و إقرار قانون موحد لدور العبادة يكفل المساواة فى حق تشييدها وممارسة الشعائر فيها . ومن الضرورى التصدى لمختلف مظاهر التحريض الطائفى مثل مثل فتاوى تحريم تهنئة المسيحيين بأعيادهم ، والهجوم على مراكز التطوير و الإبداع  ، و آخرها دار ميريت للنشر ، وتلفيق القضايا للمبدعين و المثقفين ، وهى حزمة ممارسات تتيح دائما للإرهاب إجتذاب عناصر جديدة .

 إن المصريين الذين يستنكرون الإرهاب  ، ويقفون فى مواجهته ، يرون ضرورة إنتهاج تلك السياسات للمواجهة الشاملة له ، و التى يجرى الحديث عنها كثيرا ، دون أن يتم تفعيلها تفعيلا حقيقيا على أرض الواقع .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*