الرئيسية » صوت اليسار » البيان الختامي للقاء الوطني لقوى الاعتراض والتغيير الديمقراطي

البيان الختامي للقاء الوطني لقوى الاعتراض والتغيير الديمقراطي

“من أجل خوض الانتخابات النيابية في مواجهة قوى السلطة الطائفية الفاسد. / ومن أجل توحيد كل أطر التنسيق بين مكونات قوى الاعتراض والتغيير الديمقراطي. / ومن أجل انتاج شعارات وبرامج انتخابية ولوائح موحدة في الدوائر كافة./ ومن أجل تأسيس ائتلاف سياسي على قاعدة برنامج مشترك للتغيير الديمقراطي” تحت هذه الشعارات، و بدعوة من الحزب الشيوعي اللبناني عقد صباح الأحد، لقاءً وطنياً جامعاً بهدف التشاور حول كيفية خوض الانتخابات النيابية وإنتاج شعارات وبرامج انتخابية ولوائح موحدة في الدوائر كافة، في مسرح المدينة – الحمرا. وذلك بحضور شخصيات سياسية وحزبية ونقابية ونسائية وشبابية وفنية ومدنية وشعبية.

وافتتح اللقاء بتقديم من عضو المكتب السياسي ومسؤول العلاقات السياسية في الحزب الشيوعي اللبناني د. حسن خليل، ثم وجهت تحية وقوفاً لرحيل النقابي الباحث الدكتور صادر يونس. وتلاها دقيقة تصفيق للطفلة الفلسطينية عهد التميمي المعتقلة في سجون الاحتلال الصهيوني.

وألقيت عدة كلمات لعدد من المشاركين:

– الرئيس حسين الحسيني.

– الأمين العام حنا غريب.

– الوزير السابق شربل نحاس.

– الصحافي نصري الصايغ.

– الإعلامية فاديا بزي.

– عبد الناصر المصري.

– عايدة نصرالله.

– عبد الله رزق.

– أسعد ذبيان.

– ناجي قديح.

– الياس براج.

– سايد فرنجية.

– زكي طه.

– محمود حيدر.

– إبراهيم الحلبي.

– ميشال عقل.

– قيصر معوض.

– نايلة جعجع.

– جهاد إسماعيل.

– هاني مراد.

– العميد سامي رماح.

– محمد قاسم.

– هاني سليمان.

– جورج سعادة.

– محمد نجيب الجمال.

– سهيل الطشم.

– سلطان سليمان.

– مصطفى إسماعيل.

– علي طفيلي.

– نور اللحام

وبعد الكلمات صدر عن اللقاء الوطني لقوى الاعتراض والتغيير الديمقراطي مشروع الاعلان والذي أعرب جميع الحاضرين على الموافقة عليه كبيان ختامي للقاء، وفيما يلي نص الإعلان:

نحن، الذين تداعينا اليوم إلى هذا اللقاء؛ قوى وشخصيات سياسية ونقابية ومدنية وشعبية، خضنا على امتداد السنوات الستّ المنصرمة، مواجهات مشرّفة في كل لبنان، سعياً لبناء الدولة القادرة على تحقيق كل القضايا والمطالب السياسية والاقتصادية – الاجتماعية الملحة، تأكيداً لحق المواطن بالعلم والطبابة والسكن وفرص العمل والأجور ومحاربة الفساد والبيئة النظيفة … نعلن:

1- أن الانتخابات النيابية القادمة تشكل محطّة سياسية هامة في هذه المعركة المفتوحة، من أجل إنقاذ لبنان من الأزمة السياسية الاقتصادية الاجتماعية التي يعاني منها، والتي لم ولن تجد حلاً لها إذا ما أعادت هذه السلطة إنتاج نفسها من جديد.

2- إعتبار الانتخابات النيابية استحقاقاً لمحاسبة أطراف السلطة على نهج المحاصصة الطائفية والمذهبية وهدر المال العام وإفقار اللبنانيين وتعميم الفساد والإفساد وتعطيل المرافق والخدمات العامة للدولة.

3- إلتزام العمل على توحيد الجهود لخوض الإنتخابات في الدوائر الانتخابية كافة، بمواجهة قوى السلطة، تحت شعارات وبرنامج ولوائح وشعارات موحدة، وأن تكون كل الترشيحات في خدمة تحقيق هذا الهدف.

4- تنظيم حالة الاعتراض والتغيير الديمقراطي، من خلال بناء أطر عمل تنسيقية ووضع برامج عمل مشتركة لها على صعيد كل منطقة من المناطق.

5- وضع الانتخابات النيابية في خدمة بناء معارضة ديمقراطية لفتح الآفاق أمام تأسيس ائتلاف سياسي على الصعيد الوطني.

6- رفض وإدانة الخطاب السياسي المذهبي الهادف إلى تقسيم اللبنانيين والعمل على تحضير تحرك شعبي يهدف إلى توحيدهم على أساس حقوقهم ومطالبهم الاقتصادية والاجتماعية.

تشكيل لجنة متابعة مفتوحة من المشاركين لمواكبة مرحلة قبل وبعد الإنتخابات النيابية لبلورة البديل الديمقراطي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.