الرئيسية » صوت اليسار » “التيار الديمقراطي” يقاطع “مؤتمر الشباب” بشرم الشيخ

“التيار الديمقراطي” يقاطع “مؤتمر الشباب” بشرم الشيخ

عقدت أحزاب تحالف التيار الديمقراطي اجتماعا، مساء أمس الخميس، بمقر حزب الكرامة، ناقشت خلاله الدعوة الموجهة للأحزاب للمشاركة في المؤتمر الوطني الأول للشباب والمزمع عقده في شرم الشيخ يوم 25 أكتوبر الجاري.

وقال التيار، في بيان له، إنه بناء على المواقف التي عبر عنها شباب أحزاب الكرامة، والتحالف الشعبي الاشتراكي، والدستور، ومصر الحرية، والتيار الشعبي (تحت التأسيس)، قرر تحالف التيار الديمقراطي دعم قرارهم بعدم المشاركة في هذا المؤتمر، وذلك لأن أحلام الشباب وطموحهم في دولة العدل والكرامة والحرية أهدرت بسبب سياسات الحكم الحالي، وإصراره على استمرار حبس العشرات من شباب ثورتي 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013 في قضايا تظاهر سلمي أو لدفاعهم عن أرضهم وهتافهم “تيران وصنافير مصرية”، والنكوث بوعود عديدة سابقة بالنظر في الإفراج عنهم.

وتابع: لقد أغلقت سياسات الحكم الحالي الأفق أمام حق الشباب في التعبير السلمي عن الرأي، وتم الزج بالمئات من الشباب في السجون وحبسهم احتياطيا لفترات طويلة، أو اصدار احكام قاسية بحقهم بناء على قانون التظاهر الظالم وغير الدستوري لفترات تتراوح بين عامين وخمسة أعوام.

واستطرد: كما تقوم أجهزة الإعلام التي تتلقى توجيهاتها من الأجهزة الرسمية بشن هجوم شرس على كل من يجرأ على ابداء أي رأي مخالف لسياسات النظام الحالي، وإتهامه بالخيانة والعمالة والسعي لنشر الفوضى، وسلسلة إتهامات مجهزة ومعلبة من أجل تخوين المعارضة وتشويه مواقفها المتمسكة بمطالب ثورة 25 يناير من عيش وحرية وعدالة اجتماعية وكرامة إنسانية.

واختتم التيار بيانه بالقول إنه “لن تشارك أحزاب تحالف التيار الديمقراطي في مناسبات كل هدفها التقاط الصور التذكارية والتعمية على المشاكل الحقيقية من تزايد لمعدلات الفقر وغلاء في الأسعار وغياب الخدمات الأساسية من صحة وتعليم التي تضمن للمواطن حياة كريمة، وكذلك التدهور الحاد في الحقوق والحريات الأساسية وحبس الشباب وكبت حرية الرأي والتعبير”. مضيفا أن “مشاكل الشباب وأحلامهم لن تتحقق بعقد مؤتمرات حاشدة يتم فيها الترتيب مسبقا لكل ما سيصدر عنه من قرارات ومواقف، وهدفها تلميع النظام والزعم أنه ما زال يتمتع بتأييد واسع. المطلوب هو تنفيذ المطالب العاجلة للشباب من خلق لفرص العمل وترك مساحة للخيال والحرية والابداع، وليس القمع والحبس وتزييف الواقع”.

عن فريق العمل