الرئيسية » أخبار » الجبهة الوطنية لنساء مصر يطالب بإقالة مايا مرسي

الجبهة الوطنية لنساء مصر يطالب بإقالة مايا مرسي

أصدرت  الجبهة الوطنية لنساء مصر بيانا شديد اللهجة تهرب فيه عن بالغ احتجاجها ورفضها  لحضور “جيلا جملئيل” وزيرة شؤون المساواة الاجتماعية الإسرائيلية وبرفقتها وفد ممثل للكيان الصهيوني المغتصب، ” المؤتمر الرابع المتوسطي الوزاري للنهوض بالمرأة وتمكينها.”. والذي ترعاه  الحكومة المصرية والاتحاد الأوروبي.
كما أستنكرت  الجبهة الموقف المشين للسيدة مايا مرسي التي خرقت الإجماع الشعبي المصري الرافض للتطبيع بقبولها مشاركة هذا الوفد الممثل للكيان الصهيوني العنصري وادلت بتصريحات تبرر بها موقفها المتخاذل بأنها “تفاجأت” بحضور هذه الوزيرة الصهيونية التي اعلنت بمنتهى التبجح وهي على أرض مصر “ان سيناء المصرية هي المكان الوحيد الملائم لإقامة دولة فلسطين”، وهذا ما يرفضه الشعب المصري بل وأيضا الشعب الفلسطيني   و قياداته الذين أعلنوا أن لا وجود لدولة فلسطين إلا على أرض فلسطين التاريخية”.

وتابع البيان أن ذلك  يكشف أبعاد المؤامرة التي يقوم بها العدو الصهيوني المتحالف مع المنظمات الإرهابية المتاسلمة التي تحارب قواتنا وشعبنا في سيناء بالوكالة.
وجددت الجبهة  رفضها لكافة  أشكال التطبيع مع هذا الكيان الصهيوني المغتصب، فمعركة مقاومة التطبيع التي خاضها ومازال يخوضها على مر السنين الشعب المصري ممثلا في نقاباته واتحاداته وهيئاته ومنظماته الشعبية ومثقفيه لم تنته، ولن تنجح هذه المحاولات المتكررة لجر مصر لفخ التطبيع، فنحن نرفض رسميا تواجد الكيان الصهيوني في أي لقاء يتم تحت المظلة المصرية، ونطالب بمحاسبة المسؤول عن توجيه هذه الدعوة ومن سمح بحضور هذا الوفد الذي يمثل الكيان الصهيوني، مطالبا الدكتورة مايا مرسي بتقديم اعتذار للشعب المصري عما حدث او تقديم استقالتها من منصبها.
‏‎وأختتمت الجبهة  بيانها  بتحية  لشهدائنا وشهداء فلسطين وشهداء الوطن العربي الأبرار الذين سالت دماؤهم العطرة من أجل تحرير أراضيهم من كل محتل وآخرهم الاحتلال الاستيطاني لفلسطين.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*