الرئيسية » سياسة » الحرب علي غزة لن توقف مسيرات العودة

الحرب علي غزة لن توقف مسيرات العودة

لم تكد نيران الحرب على غزة في 2014 تبرد مخلفة ما يزيد عن الألفي شهيد (2147 ) و إن بردت نيران مدافعهم فلم تبرد بعد نيران الوجيعة على رحيلهم دون ثأر أو قصاص من كيان عنصري غاشم .وما لبثنا اليوم إلى أن بدأت الدعوات لحرب جديدة و وعاد أزيز الطائرات إلى غزة بعد أربعة أعوام من المناوشات والغارات “الخفيفة ” و المعارك الكلامية السياسية لعل أهم نقاط التحول فيها هو كشف الولايات المتحدة عن الوجه الأقبح لها و إعلان نقل سفارتها صراحة إلى القدس تمهيداً للتهويد .ردت عليه الفصائل الفلسطينية بالقطاع بمسيرات سلمية للعودة حماية للمقدسات ، إلا أن قوات جيش الاحتلال لم تهدأ إلا بإعلان حرب شاملة على القطاع  بدأتها بعدة هجمات أقواها كانت غارة فجر الخميس أستهدفت وفقاً و المتحدث بأسم دفاع الاحتلال 100 هدف زعموا أنه عسكرياً ، لحقت تلك الأهداف  موقعاً للجالية المصرية بغزة مساء الخميس ذاته .

وعن رد الفصائل الفلسطينية بالقطاع فقد دعت حركة المقاومة الإسلامية ” حماس” إجتماعاً بحضور ممثل عن حركة فتح وهي المرة الأولى في الحروب الأربعة على غزة التي يحضر فيما ممثل لمنظمة التحرير الاجتماعات بالقطاع .

وعن المشهد في الدولة العبرية فقد نقلت جريدة معاريف  تفاصيل داخلية عن اجتماع المجلس الأمني المصغر ” الكابينت ” الذي خرج دون إعلان قرارات رسمية ، ولكن وفقاً و معاريف فأن الاجتماع قد أكد على عدم تبنيهم لخيار الحرب على غزة الذي دعا له حامل حقيبة الدفاع ليبرمان . والالتزام بالتهدئة بالتنسيق مع الجانب المصري .

وعن ذلك قال عبد القادر يس المحلل والمفكر الفلسطيني – في تصريحات خاصة للتحالف – أن الدولة العبرية ستمضي في تطبيق صفقة القرن سواء بطريقة سلمية أو طريقة عسكرية والخلاف داخل الكابينت ليس إلا حول طريقة تطبيق هذه الصفقة وليس عن الصفقة ذاتها ،

أما عما يجري في الداخل الفلسطيني يرى ياسين أن حضور ممثل لحركة فتح داخل الاجتماع ليس معناه ابدا خطوة للامام فالتواجد من عدمه لن يفرق كثيراً فالخلافات بين الفصائل – أعمق من أن تحل بحضور اجتماع لهم  و كذلك اختلاف مواقفهم من القضايا الجوهرية هي محور الخلاف ، ودليل منه على ذلك أن أغلب الفصائل بالقطاع عدا حماس هي عضوة بالمنظمة  وتحضر الاجتماعات وهذا ليس بجديد .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.