الرئيسية » أخبار » الزاهد يشارك في وفد الجبهة الشعبية للحفاظ علي النيل الي السفارة الروسية

الزاهد يشارك في وفد الجبهة الشعبية للحفاظ علي النيل الي السفارة الروسية

مدحت الزاهد : وفد الجبهة الشعبية للحفاظ على النيل أبلغ القائم بأعمال السفير الروسى صدمة المصريين من موقف مندوبهم فى مجلس الأمن
قلنا : مصر لا تسكب الزيت على النار، كما قال مندوبكم فى مجلس الامن، بل تتعرض لتهديد وجودى بخنق شريان الحياة بمحبس يمنع تدفق النهر
التقى امس الأربعاء وفد من الجبهة الشعبية للحفاظ على نهر النيل بمكسيم روبن، القائم بأعمال السفير ودبلوماسيين فى السفارة الروسية لشرح موقف الجبهه الشعبية من أزمة سد النهضة وموقف المندوب الروسى فى مجلس الأمن الذى صدم الشعور الشعبى المصرى . وسلم محمد عبد الغنى المتحدث باسم الجبهة خطابا يتضمن موقف الجبهة من التطورات الأخيرة شاملة تحفاظاتها على الموقف الروسى .. وقدم عرضا وافيا لموقف الجبهة الشعبية وطبيعة الأزمة وعدالة الموقف المصرى وهو ما اجمع عليه كل اعضاء الوفد.
و فى تصريح للزاهد عما آثاره فى اللقاء قال انه عبر فى مداخلته عن موقف الجبهة الشعبية للحفاظ على النيل وموقف حزب التحالف الشعبى الاشتراكى الرافض للهيمنة والاحتكار واعتزازه بانتسابه الافريقى والعربى والجنوبى وعن صدمة الشعب المصرى فى تصريحات المندوب الروسى التى رفض فيها ما اسماه بلغة التهديدات وسكب الزيت على النار مع تجاهل التهديد الوجودى الذى تتعرض له مصر نتيجة تعنت حكام أديس أبابا الذين رفضوا أى حلول توافقية تحقق مطالبهم فى الطاقة والمطالب المصرية فى المياه فى إطار تعاون وتكامل إقليمي يعمق العلاقات بين شعوب القارة وحكوماتها..
وأكد الزاهد في حديثه إننا ننتمى لافريقيا ودول الجنوب ونساند مشروعاتها للتنمية ولكن مشروع سد النهضة طرأت عليه تحولات زادت سعته من ١٤ مليار متر مكعب إلى ٧٦ مليار، بزيادة عدة اضعاف، كما غيرت طبيعته من سد كهرمائي إلى سد تخزين ، فضلا عن شكوك كثيرة تتعلق بمعامل الأمان و رفض أديس أبابا لمبدأ الإدارة المشتركة للانهار الدولية وللاتفاقيات التاريخية ذات الصلة .. وتابع الزاهد انه أشار إلى انه لم يحدث أبدا ان عارضت مصر إقامة مشروعات لتوليد، الطاقة لا تلحق بها والسودان الأضرار وأن الجبهة الشعبية تدعو لحلول للازمات فى إطار صيغ التعاون الاقليمى ولكن عقدا من الزمان كاشف لرفض إثيوبيا لمثل هذه الحلول وإصرارها على إغلاق الأبواب رغم كل ما قدمناه من تنازلات ، مع ان إثيوبيا خلافا لما ذكره المندوب الروسى فى مجلس الأمن لا تعانى أزمة مياه .
وأضاف الزاهد ان معيار العدالة فى توزيع المياه لا يتعلق بحصة كل دولة من مياه نهر ما، بل من كل مواردها المائية واحتياجات شعبها واثيوبيا لديها فائض مياه وفير، وان مشابهة سد النهضة بالسد العالى مغرضة، لأن مصر دولة المصب والسد العالى لا يحجز المياه عن أى دولة ولا يخصم من حصة أى طرف.. والمشكلة والحديث للزاهد أن مشروع سد النهضة يتم توظيفه لإضعاف مصر وتسليع المياه وحكام إثيوبيا لا يخفون رغبتهم فى تسليع المياه .. أى تحويلها إلى سلعة وتسعيرها .. وتابع الزاهد ان للاتحاد السوفيتي ووريثه الروسى تقدير ورصيد كبير لدى الشعب المصرى نتيجة الدعم والتعاون المشترك لفترات طويلة وهو رصيد ينبغى أن نحافظ عليه، حتى لو كانت هناك خلافات مكتومة بين الحكومات ولا يجوز مواجتهها بمواقف ثارية تبدد هذا الرصيد وتشوه الحقائق.
وأننا كلنا امل ان تقوم روسيا بدور نشيط على اساس مبادىء العدالة ، لأن مواصلة حكومة اثيوبيا لمحاولات الهيمنة على النهر وتحويل النيل الأزرق لبحيرة اثيوبية هو بمثابة اعلان حرب ولا يجوز لأى طرف أن يرى نصف الحقيقة وأن تختلط عنده حالة الجانى والمجنى عليه الذى ترتب له كل الشرائع حق الدفاع عن النفس.
هذا وقد ضم وفد الجبهة الشعبية للحفاظ على النيل :
أ مدحت الزاهد رئيس حزب التحالف الشعبي
د كريمة الحفناوي نائب رئيس الحزب الاشتراكي
أ اميرة صابر عضو مجلس النواب لجنة العلاقات الخارجية
أ امينة عبد الرحمن جبهة نساء مصر
ا مصطفي الحجري نائب رئيس حزب الدستور
أ معتز قنصوة نائب رئيس حزب المحافظين
د محمد عبد الغني المتحدث الرسمي للجبهة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com