الرئيسية » أخبار » السكة الحديد وربع قرن من القتل مدفوع التكلفة: توثيق لحوادث القطارات خلال 25 عاماً

السكة الحديد وربع قرن من القتل مدفوع التكلفة: توثيق لحوادث القطارات خلال 25 عاماً

عندما يصبح الموت طقساً يحدث في كل المناسبات ، و تصبح السلامة و الأمن في منظومة السكك الحديد إستثناء  ، يتجلى لنا  صدق مقولة ” شبه دولة ”  نعم هذه هي النتيجة الحتمية التي ستصل لها عزيزي القارئ بعد أن تستعرض حوادث السكك الحديد على مدار ربع قرن  من الزمان ، ربما يتبادر إلى ذهنك ثلاثة  أسئلة من المسئول ؟ هل العامل المصري  الذي يحاكم دائماً في كل المناسبات ؟ أم أنها منظومة  أصابها الفساد والعطب ؟  أم أن المنظومة تحتاج إلى  رئيس للهيئة ذو خلفية عسكرية ” وهو كذلك بالفعل على  مر الأزمنة والعقود” ، هذه الإجابات سنتركها للزمن و للسلطة السياسية   ولكن سنتذكر معاً شهداء ربع قرن من  الإهمال  قاربوا على الآلفي شهيد وفقاً للاحصائات الرسمية  نعم الرسمية ، مؤكدين على رفضنا أن ننضم إلى صفوف الفاسدين حتى بالصمت المهادن الخاضع قليل الحيلة

وقبل البدء في سرد أبرز 20 واقعة موت  بمعدل يزيد عن حادثتين كل ثلاثة أعوام  نود تفنيد التصريحات الداعية لضعف الإمكانات بالإشارة إلى تقريرنا الصادر منذ عامٍ عن أولوليات الإنفاق الحكومي داخل قطاع السكك الحديدية الذي أثبت الإنحياز الحكومي الجائرضد العمال البسطاء وضد تطوير المنظومة ، ففي الوقت الذي تقدمهم كبش فداء لأي حادث لقطار فهي تبخسهم حقهم في الأجر العادل ، نعم هذه هي السياسة المتبعة منذ أمد بعيد وسار عليها الوزير الحالي  حين أستمر حاملاً لنفس الشعار “لا مكان للمدنيين داخل وزارة النقل والمواصلات” الذي رفعه وزراء النقل السابقون طوال فترة توليهم مسئولية الوزارة، على الرغم من اختلاف انتماءاتهم الحزبية  ، على إعتبار أن المنظومة جزءاً من الأمن القومي المصري … ، وعلى خطى هؤلاء الوزراء يسير الدكتور جلال سعيد، وزير النقل الحالي.

ففي أول يوم له بالوزارة، اتخذ “سعيد” قرارًا بالإبقاء على كل القيادات الحالية بالديوان العام وبقطاعات الوزارة والهيئات والشركات التابعة لها، الذين جاء بهم الوزير السابق اللواء الدكتور سعد الجيوشي، والذين يحمل أغلبهم رتبا عسكرية “عقيد \ عميد \ لواء” ويتقاضون رواتب باهظة تبدأ من ٥٠ ألف جنيه وتنتهي  بـ٢٠٠ ألف جنيه  ، فضلًا عن بدل حضور الاجتماعات واللجان المختلفة، بالإضافة إلى الحوافز، حتى بلغ إجمالي ما يتقاضونه  هؤلاء العسكريون أكثر من ٥٠ مليون جنيه شهرياً ، أما عن مرتبات باقي الهيئة فهي 8 مليون جنيه شهرياً !!!! ويحدثونك عن ضعف الإمكانات.

تستعرض التحالف    20 حادثاً للقطارات في مصر خلال ربع قرن  من الزمان راح ضحيتهم  قرابي الألفي شهيد إما ميتاً تحت العجلات أو محترقاً بنار حريق شب لسبب غير معلوم ، لم يقدم إلى المساءلة فيه سوى صغار الموظفين من عمال التحويلة أو  سائقي القطارات . ولم يساءل سياسياً أو جنائياً أي من أصحاب المعالي وزراء النقل .

  1. 11 أغسطس 2017 حادث تصادم بين قطار ركاب قطار 13 اكسبريس القاهرة/الإسكندرية بمؤخرة قطار رقم 571 بورسعيد/الإسكندرية بالقرب من محطة خورشيد على خط القاهرة/الإسكندرية، أودى بحياة 41 شخصاً وإصابة 132 آخرين
  2. 11 فبراير 2016: حادث انقلاب عربتي قطار ركاب، كان قادما من أسوان جنوبي البلاد (أسوان) إلى القاهرة، أصيب على إثر الحادث 72 شخصا.
  3. سبتمبر 2016: قطار الصعيد يصطدم بسيارة ربع نقل يستقلها عدة أشخاص أثناء مرورها أحد المزلقانات، ما أدى إلى مصرع 7 أشخاص وإصابة آخرين.
  4. مارس 2015: تصادم قطار السويس بحافلة مدرسية بطريق القاهرة-الإسماعلية، وقدر عدد الضحايا بـ 7 حالات وفاة بينهم 3 أطفال وإصابة 26.
  5. أبريل 2014: اصطدم قطار قادم من القاهرة إلى بورسعيد بمعدة ثقيلة غرب الإسماعيلية ما أدى إلى مصرع سائق اللودر فى الحال، وخروج جرار القطار عن مساره.
  6. 18 نوفمبر 2013: قتل 30 شخصا وأصيب 33 آخرون إثر اصطدام قطار الصعيد بسيارتين بمنطقة دهشور بالجيزة.
  7. يناير 2013: اصطدام العربة الأخيرة من قطار يستقله جنود أمن مركزى بقطار بضائع عند منطقة البدرشين، وخروج إحدى عربات القطار عن مسارها، فأودت بحياة 18 مجندًا وإصابة 120 آخرين.
  8. 11 نوفمبر 2012: تصادم قطارين في منطقة الناصرية بالفيوم و نتج عنه 7 وفيات.
  9. 17 نوفمبر 2012: اصطدم قطار بحافلة مدرسية على مزلقان بمحافظة أسيوط، راح ضحية الحادث نحو 50 تلميذًا وسائق الحافلة وإحدى المدرسات. وتقدم وزير النقل آنذاك باستقالته في أعقاب الحادث.
  10. في فبراير 2006 الإسكندرية اصطدم قطاران بالقرب من مدينة الإسكندرية مما إدى إلى إصابة نحو 20 شخصا.
  11. في مايو 2006 بالشرقية اصطدم قطار الشحن بآخر بإحدى محطات قرية الشهت بمحافظة الشرقية مما أي إلى إصابة 45 شخصا.
  12. في أغسطس 2006 وفي طريق المنصورة-القاهرة اصطدم قطاران أحدهما قادم من المنصورة متجها إلى القاهرة والآخر قادم من بنها على نفس الاتجاه مما أدى إلى وقوع تصادم عنيف بين القطارين، واختلفت الإحصاءات عن عدد القتلى فقد ذكر مصدر أمنى أن عدد القتلى بلغ 80 قتيلا وأكثر من 163 مصابا بينما قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية: إن 51 قد راحوا ضحايا.
  13. فبراير 2002 العياط تعد حادثة قطار الصعيد التي وقعت بالعياط – 70 كم جنوبي القاهرة- الأسوأ من نوعها في تاريخ السكك الحديدية المصرية، حيث راح ضحيتها أكثر من ثلاثمائة وخمسين مسافرا بعد أن تابع القطار سيره لمسافة 9 كيلومترات والنيران مشتعلة فيه؛ وهو ما اضطر المسافرون للقفز من النوافذ، ولم تصدر حصيلة رسمية بالعدد النهائي للقتلي, واختلف المحللون في عدد الضحايا حيث ذكرت بعض المصادر أن عدد الضحايا يتجاوز 1000 قتيل وإن لم يصدر بيان رسمي بعدد الضحايا وهذا ما آثار الشكوك في الحصيلة النهائية في عدد الضحايا من الراكبين.
  14. نوفمبر1999: اصطدام قطار بين القاهرة والإسكندرية بشاحنة وخروجه عن القضبان مما أسفر عن مقتل 10 وإصابة 7 آخرين.
  15. أبريل 1999 : مقتل 10 على الأقل واصابة 50 شمالي مصر بعد اصطدام قطارين.
  16. أكتوبر 1998 : مقتل 50 واصابة اكثر من 80 في خروج قطار عن القضبان بالقرب من الإسكندرية، فقد اخفق القطار في التوقف عند مصدات نهاية الخط الحديدي واخترق المحطة إلى سوق مزدحمة، وتشير التقارير إلى احتمال عبث بعض المسافرين المنبطحين فوق سطح القطار بصمام فرامل الهواء مما أدى إلى إتلافها.
  17. فبراير 1997 : مقتل 11 على الأقل بعد اصطدام قطارين شمالي أسوان بسبب خطا بشري وخلل في أجهزة الإشارات.
  18. ديسمبر 1995: اصطدام قطار بمؤخرة آخر وسط ضباب كثيف يؤدي إلى مصرع 75 مسافرا ، وتحميل السائق المسؤولية لزيادة سرعة القطار عن الحد المسموح به
  19. ديسمبر 1993 : مقتل 12 وإصابة 60 في تصادم قطارين على بعد 90 كيلومترا شمالي القاهرة.
  20. فبراير 1992: اصطدام قطارين يقتل 43 خارج القاهرة.

ولا تزال دماء المصريين تسيل ولا يحاكم إلا ” عامل التحويلة أو سائق القطار”

عن يحيى الجعفري

يحيى الجعفري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*