الرئيسية » أخبار » العلاقات العسكرية بين مصر وكوريا الشمالية  من حماية سماء العاصمة للانقطاع !!!
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-05-21 15:36:54Z | | s—

العلاقات العسكرية بين مصر وكوريا الشمالية  من حماية سماء العاصمة للانقطاع !!!

 

نقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية  تصريحات لوزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي عن قطع القاهرة علاقاتها العسكرية مع كوريا الشمالية، وذلك خلال زيارة إلى سول، حسبما ذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية. ونقلت الوكالة عن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، الاثنين، قولها إن صبحي أبلغ نظيره سونغ يونغ مو أن مصر “قطعت بالفعل جميع العلاقات العسكرية مع كوريا الشمالية”. و  أكد صبحي في تصريحه بحسب الوكالة : “ستتعاون مصر بشكل فعال مع كوريا الجنوبية ضد أفعال كوريا الشمالية التي تهدد السلام”. ويعد هذا أول اجتماع لصبحي مع سونغ الذى جاء بعد توقيع مذكرة تفاهم بين كوريا الجنوبية ومصر حول التعاون الدفاعي في مارس.

قضية عالقة منذ عقود

يذكر أن من ضمن القضايا  العالقة بين الإدارة المصرية والأمريكية منذ  معاهدة السلام كامب ديفيد في سبعينيات القرن الماضي  هي  قضية العلاقات العسكرية بين مصر وكوريا الشمالية ، التي تعود جذورها للحقبة الناصرية

الكوريون يحمون سماء القاهرة 

وكانت مصر قد أنتفعت منها بشكل كبير في حرب السادس من أكتوبر حيث وفرت كوريا الشمالية غطاءاً جوياً لسماء القاهرة  ومنعت سرب طيران إسرائيلي من الدخول ، وروى ذلك الفريق سعد الدين الشاذلي في مذكراته  عن زيارته لكوريا الشمالية  و إعجابه بطياريين الميج 21 الذين كان عددهم في مصر غير كافياً ، فأستاذن الشاذلي من نظيره الكوري بالاستعانة ببعض الطيارين الكوريين خلال الحرب فرحب الجنرال الكوري بعد موافقة الزعيم  كيم إيل سونج .

وبالرغم من تحول السياسات عقب الحرب وتحول السلطة السياسية المصرية إلى حليف إستراتيجي للبيت الأبيض ، إلا أن العلاقات العسكرية المصرية الكورية ظلت مستمرة  حتى وقت قريب جداً و تجلى ذلك في توصيف الهيئة العامة للاستعلامات التابعة مباشرة لرئاسة الجمهورية للعلاقات  بين البلدين بالمميزة من خلال التنسيق الدائم والتعاون المستمر بينهما في المحافل الدولية.

واشنطن والقاهرة : مباحثات تليفونية حول دول مغضوب عليها !

ولكن  بعد اتصال هاتفي أول يونيو الماضي  بين الرئيسين، الأمريكي دونالد ترامب، والمصري عبد الفتاح السيسي. أهتم فيه الجميع بحديث الإدارة الأمريكية عن الأزمة القطرية ، لم يُشَر كثيراً إلى التطرق إلى موضوع غير متوقع بين الإدارة المصرية والإدارة الأمريكية ، وهو علاقة مصر بالدولة المغصوب عليها كوريا الشمالية.

فقد جاء في بيان البيت الأبيض أن الرئيسين ناقشا تهديد كوريا الشمالية للأمن والسلم الدوليين ، وشدّد ترامب على ضرورة تطبيق جميع الدول لقرارات مجلس الأمن الدولي كاملة بشأن زعيم كوريا الشمالية بيونج يانج، ووقف توفير خدمات اقتصادية وعسكرية لها ووقف استضافة عمال كوريين.

البيت الأبيض يتبع سياسة جرس الإنذار 

قبل قليل من هذا الاتصال، أعلنت الخارجية الأمريكية اقتطاع 95.7 مليون دولار من المساعدات الأميركية إلى مصر وتعليق 195 مليوناً أخرى. وسارعت الصحف الأمريكية إلى تفسير ذلك بأنه عقوبات على القاهرة بسبب علاقتها مع بيونج يانج.

الصحافة الأمريكية : مصر حبل لخنق بيونج يانج 

فيما أكدت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، أن القرار خطوة  ضمن  أجندة  تستهدف كوريا الشمالية بشكل غير مباشر، حيث ستسخدم مصر كحبل خانق لكوريا الشمالية بحسب تعبير الصحيفتين .

أتفقت معها في ذلك صحيفة نيويورك تايمز التي ربطت بشكل واضح بين الضغوط الأمريكية وقرارها بخفض المساعدات الأمريكية في الأيام الأخيرة ، و قرار الإدارة المصرية الحالي .

 

 

 

عن يحيى الجعفري

يحيى الجعفري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*