الرئيسية » عمال وفلاحين » النقابات المستقلة : إنتخابات العمال الأسوأ في تاريخ مصر

النقابات المستقلة : إنتخابات العمال الأسوأ في تاريخ مصر

نقابيون: يجب إقالة وزير القوى العاملة بسبب  مسئوليته عما جرى للنقابات المستقلة، والوزير  لا يسعى للصالح العام بل يجمل صورته فقط في الخارج.

عقدت صباح اليوم دار الخدمات النقابية والعمالية مؤتمرًا صحفيًا لمناقشة كافة التجاوزات والانتهاكات التي تعرض لها القيادات العمالية التي ترشحت  على انتخابات المنظمات النقابية  منذ بداية توفيق أوضاع النقابات  ، وحتى الاستبعاد بعد تسليم كافة الأوراق تارة بزعم  وجود دواع أمنية وتارة أخرى بدون إبداء أي أسباب .

أفتتح كمال عباس المنسق العام لدار الخدمات النقابية مؤكداً أن هذه الانتخابات هي الأسوأ في تاريخ مصر    ،. وأشار عباس إلى أن من يتحمل كافة الانتهاكات الجسيمة التي حدثت منذ بداية عملية توفيق الأوضاع هو محمد سعفان وزير القوى العاملة.

وتابع عباس أن الاستبعادات التي كانت أشبه بتصفية الحسابات حتى في اللجان النقابية التابعة لاتحاد عمال مصر، وليس فقط في النقابات المستقلة، مثل أمين صندوق العاملين بالإنتاج الحربي، ورئيس نقابة شركة أسمنت طرة. منوهاً إلى أن قانون النقابات الجديد أحدث اضطرابا في العملية الانتخابية أولها التوقيتات التي حددتها منذ بداية توفيق الأوضاع، واللجنة المشكلة برئاسة قاضٍ وعضو من القوى العاملة وعضو من اتحاد العمال الذي يستبعد وينظر في الطعون التي يتقدم بها المستبعدون له على قرارات الاستبعاد. ووصف عملية الفرز بالعشوائية. مؤكداً أن ما حدث بغزل المحلة التي لم يستكمل الإشراف القضائي بها بعد اختيار مجلس الإدارة.

و أكد  طارق كعيب رئيس نقابة الضرائب العقارية أن الوزارة منذ انتهاء إصدار القانون تسعى لعرقلة كافة الإجراءات التي تقوم بها النقابات المستقلة، منذ عملية توفيق الأوضاع حتى الآن. و أشار كعيب أن الوزارة لم تقم سوى بتجميل صورتها فقط أمام منظمة العمل الدولية.

وفي السياق نفسه أكد  عبد الرحمن معوض من نقابة العاملين بالبريد المصري، إنهم قد واجهوا أزمات منذ بداية عملية توفيق الأوضاع، مشيرا إلى تقدمهم  ب٢٤ قائمة على ٢٤ لجنة تحوى كل قائمة على 11 عضواً  لم يتم اختيار سوى ستة فقط منهم، بالرغم من دخولهم الانتخابات بصحبة قيادات اتحاد عمال مصر.

فيما أكد أحمد قاسم القيادي العمالي بنقابة العاملين بالكوك على أن الاستبعادات تمت معهم بشكل شخصي وبدون إبداء أية أسباب بزعم أنها استبعادات أمنية.

وافقه في ذلك سيد سعد الدين المستبعد من الترشح على رئاسة اللجنة النقابية بشركة الحديد والصلب، والذي قال إنه تم استبعاده لصالح مرشح اتحاد نقابات عمال مصر، بزعم أن سبب الاستبعاد أمني، بالرغم من أنه قام بعمل كافة الإجراءات المطلوبة أمنيا ولم يرتكب أية مخالفة.

وفي السياق ذاته   أشار فتحي مرسي نائب رئيس اللجنة النقابية بشركة الأهرام للمجمعات الاستهلاكية إنه بعد أن تقدم هو وزملائه  بكافة ملفات الترشح فوجئوا بأنه تم فقدها بالكامل. مؤكداً إنهم بعد فوجئوا باستبعاد ١٤ ملف من أصل ٥٣ ملف بزعم أن الاستبعاد لأسباب أمنية،

مشيرا إلى أنه تعرض لبلطجة وتشهير بسبب ترشحه ترشحه على منصب رئيس اللجنة النقابية. وتحدث مرسي عن تغيير صفته النقابية إلى عضوية بالرغم من تقدمه على الرئاسة، وفوجىء بنجاح شخص آخر كان قدم تقدم بأوراقه على عضوية اللجنة وليس الرئاسة.

و من السائقين تحدث محمد نجيب عضو اللجنة النقابية للسائقين بالقليوبية، إنه بعد انتهائه من إعداد  أوراقه وتقديمها للوزارة ، واجه تعنت بسبب نقابة النقل البري التابعة لاتحاد عمال مصر. وأوضح نجيب أنه  تم إبلاغه بعدم وجود أوراق برغم من استلامه إيصالات تفيد بتسليمهم كافة الأوراق.

وفي كلمات مقتضبة لقيادات لجنة الدفاع عن الحريات النقابية وحقوق العمال  أكدت كريمة الحفناوي عضو اللجنة على أهمية أن لا نلتفت للوراء ولا نسعى لمن هرولوا وراء إتحاد عمال مصر ولنبني نقابات مستقلة  بعيداً عن سلطة الأجهزة

وفي كلمته أكد حسن بدوي  الصحفي العمالي وعضو اللجنة على أن الصراع بين صاحب العمل و العامل صراع مستمر ولن يتوقف عند توفيق وضع نقابة أ و غيره ولكنه صراع طويل لا يجب أن نكل منه ولا نتوقف في المطالبة بالحقوق المشروعة بالعدالة الاجتماعية والسلامة المهنية وعلاقات العمل العادلة

وأختتم كمال عباس المؤتمر مؤكداً على ضرورة أن يستمر العمال في بناء نقاباتهم المستقلة بعيداً عن سلطة الأمن داخل الاتحاد الحكومي ، مؤكداً أنه وبالرغم من كل الأوضاع الصعبة إلا أن القانون الحالي به ميزة أن جعل للعامل حق الانفصال عن النقابة العامة دون أن يفقد حقه في صندوق الزمالة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.