الرئيسية » عربي ودولي » بث مباشر.. تركيا: مئات الآلاف يشاركون في تظاهرة “الديمقراطية والشهداء”

بث مباشر.. تركيا: مئات الآلاف يشاركون في تظاهرة “الديمقراطية والشهداء”

احتشد مئات الآلاف من الشعب التركي، في مظاهرة مليونية بمدينة إسطنبول، دعا إليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تنديدا بمحاولة الانقلاب الفاشلة.

وشارك في التظاهرة، والتي أقيمت تحت عنوان “الديمقراطية والشهداء”، كلا من الرئيس التركي أردوغان، ورئيس الحكومة بن علي يلدريم، ورئيس الأركان خلوصي أكار، وقادة الأحزاب السياسية الثلاث الكبرى بالبرلمان، وعدد من الشخصيات العامة.

وإليكم أبرز النقاط في كلمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

– إن الشعب التركي الذي ملء الشوارع ليلة المحاولة الانقلابية نال شرف الكفاح والشهادة وكتب اسمه بحروف من ذهب(كلمة أمام تجمع “الديمقراطية والشهداء” بإسطنبول)
– أردوغان مخاطبًا الملايين في ميدان “يني قابي” بإسطنبول: هذا المشهد قهر وبثّ الحزن في نفوس الأعداء كصبيحة 16 يوليو
– الشيء الوحيد الذي لم تحسب له منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية حساباً هو الشعب التركي وإيمانه ووعيه
– البرلمان التركي هو المخوّل بإصدار قرار إعادة تطبيق عقوبة الإعدام وفي حال صدر قرار من هذا القبيل سأصادق عليه
– لن يتمكن أحد من جلب العبودية والإذلال لهذا الشعب
– ما يجب أن نفعله الآن هو السعي للارتقاء إلى ما فوق مستويات الحضارات المعاصرة والتضامن فيما بيننا لمواصلة طريقنا
– إن حالة الإيمان التي تجلّت بكل المدن التركية في 15 يوليو شبيهة بإلإيمان عند حرب الاستقلال التي بدأها مصطفى كمال(أتاتورك)
– لقد أظهر الشعب التركي في 15 يوليو إن هذا البلد لا يمكن تدميره
– إذا الشعب التركي باعتباره صاحب القرار المطلق ارتأى إعادة تطبيق أحكام الإعدام فإنني أعتقد بأنّ الأحزاب السياسية أيضاً ستتوافق مع هذا القرار
– قد تتغيّر مسمّيات التنظيمات(الإرهابية) ولكن حقيقة عدائها للشعب التركي لا تتغيّر إطلاقًا
– ينبغي علينا كدولة وشعب أن نقوم بالتحليل الجيد للقوى التي تقف وراء الانقلابيين الذين قاموا بالمحاولة الانقلابية في 15 يوليو
-منطقتنا كانت ستُقدّم على طبق من ذهب لأطراف يعرفها الجميع لو نجح الانقلاب
–  أشكر رؤساء أحزاب المعارضة الذين استجابو لدعوتي
–  أشكر القوات المسلحة التركية بقادتها وجنودها على انحيازهم لشعبهم
–  أشكر الشرطة التركية التي وقفت وقفة بطولية في وجه الانقلابيين
–  ألمانيا  لم تسمح ببث خطاب لي لكنها سمحت لزعماء حركة انفصالية بذلك
–  الغرب سيندم على دعمه للإرهابيين

كما نرصد لكم كلمة زعيم حزب الحركة القومية دولت باهشلي، أمام حشد “الديمقراطية والشهداء” باسطنبول:

– لن تنجح محاولات زرع الفتنة بين فئات الشعب التركي
– منظمة غولن الإرهابية قتلت شعبنا بالطائرات والقنابل في المحاولة الانقلابية
– لن نرضخ لزمرة إرهابيين يريدون جعلنا رهائن لدى قوى الإمبريالية العالمية
– أنتم شعب يفتخر به لأنكم أوقفتم بأجسادكم دبابات الانقلابيين
– الجيش التركي مصدر فخرنا ولن نسمح لأي طرف بالتفريق بين الجيش والشعب
– أي شخص لا يفتخر بالعلم التركي والنشيد الوطني والقرآن فليس منا
– في 15 يوليو الشعب التركي أنقذ الدولة والوطن من الإرهابيين
– جماعة غولن إرهابية علينا أن نجتثها من المجتمع
– الولايات المتحدة تتذرع بكل الحج لمنع تسليم زعيم جماعة غولن الإرهابية

أما بالنسبة لأبرز ما جاء في كلمة زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كلشدار أوغلو، فنسطرها فيما يلي:

– هذه هي المحاولة الانقلابية الأكثر دموية في تاريخ تركيا
– لن ننسى 240 شهيدا قدموا أرواحهم من أجل حماية الديمقراطية في تركيا
– إذا دخلت السياسة إلى الجيش فإن الجيش سينقسم
– علينا أن نبعد السياسة عن الجيش والجامعات والمساجد
– الشعب استخدم حقه في مقاومة الانقلابيين وكتب تاريخا جديدا لتركيا
– لا مكان للانقلابات العسكرية في تركيا
– علينا أن نتمسك بالجمهورية بكل قوة في تركيا
– علينا تقوية البرلمان التركي فقد كان حائط صد في وجه الانقلابيين
– علينا الحفاظ على حرية الصحافة فلولاها ما خرج الناس ليدافعوا عن جمهوريتهم
– علينا دعم استقلال القضاء ولا نسمح باختراقه كما فعلت جماعة غولن الإرهابية
– علينا أن نتمسك بالعلمانية ونقوي الديمقراطية في تركيا
– علينا أن نحارب الإرهاب والانقلابيين لكن من دون أن نظلم أحدا
– على الشعب التركي أن يفتخر بنسائه اللائي وقفن أمام دبابات الانقلابيين

كما نرصد أيضًا أبرز ما ورد في كلمة رئيس أركان الجيش التركي خلوصي أكار:

– الجيش التركي أطاع أوامر رئيس الجمهورية وتصدى للمنظمة الإرهابية وخيانتها
– الشعب التركي الأصيل لم يخف ولم يتردد أمام دبابات الخونة وأظهر بطولة نادرة
– نحن في الجيش التركي تحت إمرة السيد رئيس الجمهورية والشعب التركي

وأخيرًا نرصد لكم أبرز ما ورد في كلمة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم حيث قال:

– نعيش الآن يوما كيوم فتح إسطنبول على يد السلطان محمد الفاتح
– تحية إلى إسطنبول التي حاربت الانقلاب والإرهابيين
– رسالتنا إلى من خطط ضدنا أننا جميعا تركيا واحدة
– الشعب التركي اتحد بعد محاولة الانقلاب واتحد معه العالم الإسلامي
– سنجعل تركيا أقوى بشعبها وأحزابها ومنظماتها الأهلية
– سنتحرك لاجتثاث منظمة غولن الإرهابية في إطار العدالة والحقوق
– سنأتي بفتح الله غولن إلى تركيا صاغرا كي يحاسب على جرائمه بحق الشعب التركي

يذكر أن جميع الأحزاب في البرلمان عارضت منذ البداية محاولة الانقلاب، والتي خلفت ما لا يقل عن 260 قتيلاً، ودفعت الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ، إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لم يوجه الدعوة لحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، وهو ثالث أكبر أحزاب البرلمان، نظراً لأنه يتهم الحزب بأنه على صلة بحزب العمال الكردستاني المحظور.

شاهد البث من هنا: http://www.trt.net.tr/anasayfa/canli.aspx?y=tv&k=trtarapca

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com