الرئيسية » أخبار » بذريعة الارهاب الامن يمنع مؤتمر دولياً  مناهضا للإرهاب “بيان رسمي “

بذريعة الارهاب الامن يمنع مؤتمر دولياً  مناهضا للإرهاب “بيان رسمي “

التحالف الشعبى الاشتراكى يستنكر تدخلات الامن

بذريعة الارهاب الامن يمنع مؤتمر دولياً  مناهضا للإرهاب

 

في حادثة هي الأغرب والأسوأ من نوعها منع الأمن الوطني أمس اجتماعا للأحزاب اليسارية على ضفتي المتوسط كان مقرراً عقده الجمعة والسبت ٨ و ٩ ديسمبر الجاري، وهو اجتماع اللجنة التحضيرية لمؤتمر اليسار المتوسطي الذي يضم احزاباً يسارية من البلدان العربية والأوروبية (حزب اليسار الأوربي) لمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ومن الغريب أن يمنع الامن المؤتمر بذريعة حادث الارهاب الإجرامي فى بئر عبد بينما كانت استراتيجية مواجهة الارهاب وتجفيف ينابيعه ورفض التدخلات الاستعمارية والاقليمية لدعم الميلشيات التكفيرية على رأس جدول أعمال المؤتمر

والغريب ايضا أن يصدر قرار المنع ونواب فى البرلمان الأوربي قد تهيأوا للوصول الى مصر ضمن وفود أحزاب اليسار الممثلة في البرلمان الأوروبي وعددها ٣٣ حزباً من ٢٧ دولة، من فرنسا وألمانيا واليونان وتركيا والدانمارك وفنلندا وإسبانيا وإيطاليا وقبرص. مع أحزاب من المغرب وتونس ومصر ولبنان وفلسطين والأردن والعراق. بينما استقبلت القاهرة قبلها بايام مؤتمرا شاركت فيه الوزيرة الاسرائيلية التى دعت الى اقامة الدولة الفلسطينية فى سيناء وهو ما كان يقتضي طرد الوزيرة والوفد الإسرائيلي من القاهرة وفتح ابواب القاهرة لاستقبال مؤتمر كان من حضوره الجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين وحزب الشعب الفلسطيني مع أحزاب تناصر قضية فلسطين وقضايا الحرية والعدالة لشعوب العالم.

إننا إذ ندين بشدة موقف النظام في مصر من إغلاق المجال العام ومنع الأحزاب – اليسارية منها خصوصاً – من ممارسة حقها في معارضة سياساته، وندين مقايضة الديمقراطية بالأمن التي تؤدي بالضرورة إلى استفحال دور الأمن في التدخل في كافة الملفات لقمع المعارضة الوطنية من أجل تمرير سياسات ضد مصلحة الشعب في مصر بل وكل شعوب المنطقة.

وحزب التحالف الشعبى الاشتراكى إذ يأسف ويستنكر هذا التدخل التعسفي الذى يضر بمصالح شعب مصر يؤكد على أن الانتصار للديمقراطية ودولة القانون يمثل ركيزة اساسية لمكافحة الارهاب والانتصار عليه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*