الرئيسية » أخبار » تداعيات القرار الرئيس الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس المحتلة على الصعيد المحلي و العالمي ” تغطية شاملة”

تداعيات القرار الرئيس الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس المحتلة على الصعيد المحلي و العالمي ” تغطية شاملة”

تقرير : يحيي الجعفري 

ما أن أعترف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بمدينة القدس عاصمة لاسرائيل، وقرر بشكل رسمي نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب الى القدس. جاء ذلك في خطاب له مساء اليوم، حيث زاعماً أن هذا القرار قد تأخر كثيرا، وانه قد حان الوقت للاعتراف بالقدس عاصمة  لدولة الاحتلال ، لكي يوفي بوعده الذي قطعه  في برنامجه الانتخابي لنقل السفارة إلى القدس ، حتى ضجت شعوب العالعالم من أقصاه إلى أقصاه ،

ففي الداخل الفلسطيني أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مساء اليوم الأربعاء أن الإدارة الأمريكية بإعلانها القدس عاصمة لإسرائيل، قد اختارت أن تخالف جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية وفضلت أن تتجاهل وأن تناقض الإجماع الدولي، الذي عبرت عنه مواقف مختلف دول وزعماء العالم وقياداته الروحية والمنظمات الإقليمية خلال الأيام القليلة الماضية حول موضوع القدس.

 وقال عباس في خطاب  متلفز له مساء أمس ألقاه ردا على قرار الرئيس دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل: “إن هذه الإجراءات تمثل مكافأة لإسرائيل على تنكرها للاتفاقات وتحديها للشرعية الدولية وتشجيعا لها على مواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان و”الأبارتهايد” والتطهير العرقي.” وتابع الرئيس: “كما أن هذه الإجراءات تصب في خدمة الجماعات المتطرفة التي تحاول تحويل الصراع في منطقتنا إلى حرب دينية تجر المنطقة التي تعيش أوضاعاً حرجة في أتون صراعات دولية وحروب لا تنتهي وهو ما حذرنا منه على الدوام وأكدنا حرصنا على رفضه ومحاربته”.  وأكد عباس أن “هذه الإجراءات المستنكرة والمرفوضة تشكل تقويضاً متعمداً لجميع الجهود المبذولة من اجل تحقيق السلام، وتمثل إعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام”.

 وعن رد الفعل الشعبي بالداخل الفلسطيني فقد أشتعلت التظاهرات في الضفة والقطاع حيث تظاهر الآلاف في قطاع غزة رفضا لقرار الرئيس الأمريكي ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس واعتبارها عاصمة لإسرائيل. وقال القيادي في حركة “حماس” إسماعيل رضوان: “إن جماهير حماس خرجت لتقول إن أولى القبلتين دونها أرواحنا، وإننا لن نقبل الاعتداء على القدس العاصمة الأبدية لشعبنا”.  وأضاف رضوان: “إن هذا القرار يمثل اعتداء على شعبنا وأمتنا ومقدساتنا وعلى مبادئنا، ويمثل مساسا لمشاعر أمتنا العربية والإسلامية”. ودعا رضوان السلطة الفلسطينية لإعلان واضح عن إنهاء حقبة أوسلو وفشلها وضرورة الانحياز إلى خيار المقاومة وخيار الثوابت الوطنية واستعادة الوحدة الوطنية ووقف التنسيق الأمني.

وفي الضفة  تم إطفاء أنوار المسجد الأقصى المبارك في القدس وشجرة الميلاد في بيت لحم، احتجاجا على قرار الأربعاء الأسود كما أسماه المراقبون ، و نقلت  وكالة “سكاي نيوز عربية” خبرًا عاجلًا يفيد نزول مظاهرات في مدينتي بيت لحم ورام الله، للتنديد بقرار أمريكا بشأن القدس ، تصدت لها قوات الاحتلال بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي  وأصيب ثلاثة شبان برصاص جيش الاحتلال شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة. وخرجت مسيرات في بيت لحم وجنين ورام الله ونابلس، وأحرق مئات المتظاهرين في غزة أعلاما أميركية وإسرائيلية وصورا لترامب. وينظم تجمع كبير في رام الله في الضفة الغربية المحتلة ظهر اليوم، ودعي العاملون في مؤسسات السلطة الفلسطينية للخروج من أماكن عملهم والمشاركة في المسيرات.

جانب من ملاحقات قوات الإحتلال للتظاهرات الفلسطينية بالضفة

وعن الداخل المصري  فقد إجتمعت القوى الوطنية بدعوى من التيار الديمقراطي   مساء يوم الأربعاء قبيل القرار بقليل لورود أنباء عن إعتزام الرئاسة الأمريكية إصداره  ،  واصدرت بيان أكدت فيه على عربية القدس وفلسطينتها و  طالب بقطع العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية و أي دولة تحذو حذوها والفتح الفوري لمعبر رفح واتخاذ كل السبل الممكنة لتخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني

كما دعا مدحت الزاهد  رئيس الحزب   في كلمته بالمؤتمر الصحفي الذي عقدته    القوي الوطنية  بمقر حزب الكرامة عقب الاجتماع   جموع الشعب المصري والعربي  وكافة أحرار العالم   بمقاطعة السلع والمنتجات الأمريكية ردا لاعتبار الشعب الفلسطيني وحقه في أرضه.  كما    أكد  علي أهمية أن على الدولة المصرية أن تعيد النظر في كافة المواثيق الدولية التي تحجم سيادتها علي أراضيها ، وكذلك فإن  عليها أن  تطرد  البعثة الدبلوماسية الاسرائيلية وخاصة بعد تصريحات الوزيرة الاسرائيلية بان سيناء هي الوطن المناسب للفلسطينيين ،وبالتزامن مع المؤتمر الصحفي توجهت مجموعات شبابية من الأحزاب المشاركة ومن قوى أخرى في وقفة تضامنية حرق فيها العلمين الأمريكي والإسرائيلي أمام نقابة الصحفيين

حرق علم فلسطين أمام نقابة الصحفيين بالقاهرة  6 ديسمبر 2017

وعن المواقف الرسمية للدول ذات الشأن بالقضية   تلقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عدد من الاتصالات من رؤوساء دول – من بينها مصر و السعودية وتركيا و الأردن لبنان وسوريا     – يؤكدون على رفضهم للقرار الأمريكي  ،.

وتتالت ردود الفعل المستنكرة الخميس بعد مصر والاردن ولبنان وسوريا والاتحاد الاوروبي وبريطانيا وفرنسا وايطاليا وكندا والمانيا، جدد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان التنديد باعتراف الرئيس الأميركي بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، محذرا من أن هذا القرار يضع المنطقة “في دائرة نار” ، فيما وصفت إيران ما يحدث بإنه إشارة لبداية ” إنتفاضة جديدة”

كما وصف وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل بالقرار اللامسؤول.

وقال تشاوش أوغلو في تغريدة على حسابه في موقع “تويتر” “نشعر بقلق بالغ وندين التصريح غير المسؤول للإدارة الأمريكية حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس”.وأكد تشاوش أوغلو “أن قرار الإدارة الأمريكية يعتبر انتهاكا صارخا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة”.من جانبه وصف وزير شؤون الاتحاد الأوروبي عمر تشليك قرار الإدارة الأمريكية بالمخزي سياسيا وأخلاقيا.

وقال تشليك في تغريدة على موقع “تويتر” “أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتدى على جهود السلام في الشرق الأوسط وأعلن بشكل واضح أنه لا يعترف بالقانون الدولي”.

هذا و آثرت تلك الردود الفعلية الدولية  المتسارعة على المؤسسة الدولية الجامعة – الأمم المتحدة-  و  تقدمت خمس دول أعضاء بمجلس الامن بطلب عقد إجتماع طارئ للمجلس صباح الجمعة بطلب من ثماني دول منها مصر  بصفتها عضواً غير دائم وفرنسا وبريطانيا كعضوين رئيسيين  ، هذا وسنوافيكم بتفاصيله وقراراته فور عقده

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*