الرئيسية » مقالات » تركي ال شيخ وعلاقة المصريين بالعرب

تركي ال شيخ وعلاقة المصريين بالعرب

مصر علي مدي تاريخها كانت حاضنة لكل الثوار والمفكرين العرب الفارين من حكم الاستعمار والاستبداد في بلادهم من أيام العلامة أبن خلدون الذي جاء من تونس للقاهرة ومات ودفن بها . كما تعتز بابطال مثل سليمان الحلبي وجول جمال وتعتبرهم رموز وطنية وقومية لمصر.كما جاء إليها أحمد بن بيلا وهواري بومدين وقيادات حركات التحرر العربي والافريقي.كما كان التبادل التجاري بين مصر والدول العربية علي مر التاريخ وتحول في عدد من الحالات لعلاقات نسب ومصاهرة .

لقد نشأت الصحافة المصرية علي يد كتاب الشام لذلك نعتز بسليم ونقولا تكلا مؤسسي الأهرام وجورجي زيدان مؤسس دار الهلال. كما استقبلت مصر العديد من الأدباء العرب الكبار الذين وصلوا للقاهرة والبعض استقر بها والبعض غادر الي أوروبا أو عاد إلي بلاده.

كما اعتمدت نهضة المسرح والسينما المصرية علي فنانين عرب .وسطعت نجوم كثير من الفنانين العرب في مصر من ماري منيب وبشارة وكيم وعبدالسلام النابلسي واسمهان وفريد الأطرش وصباح وابراهيم خان وعشرات الممثلين والمطربين بما فيهم طلال مداح ومحمد عبده.

وتقدر مصر كل من يقف معها وقت الأزمة وفي العديد من المدن المصرية شوارع باسم الملك فيصل والشيخ زايد بل ومدن وتجمعات سكنية تحمل اسمائهم اعترافا بفضلهم وتقديرا لدورهم في دعم مصر خلال النكسة وحرب الاستنزاف وحتي اكتوبر 1973.

ولكن مع تدهور اوضاع مصر بعد كامب دافيد . تغيرت نظرة مصر للخليج ونظرة الخليجيين لمصر. لم تعد مصر مصدر الأطباء والمعلمين والمهندسين والخبراء لكل الدول العربية بل اصبحت مصدر للعمالة الرخيصة والمشروعات ذات الربحية العالية.

وخلال السنوات الأخيرة عرفت مصر نماذج جديدة من رجال أعمال ومستثمرين عرب من الفطيم الي الخرافي ومن صالح كامل الي العبار. وهناك الالاف من الاستثمارات السعودية والخليجية في مصر والتي يعتز بها المصريين.

أما تركي آل شيخ فقد ظهر نجمه في اعقاب قضية جزيرتي تيران وصنافير وتعامل بصلف وتعالي علي المصريين.وكانت تدخلاته في شئون الرياضة المصرية والتسجيلات المسربة عن معاملاته لبعض تجار الإعلام والرياضة سبب رئيسي لتجميع هذا الكم من الغضب والكره له. وهو ليس عنصرية ضد العرب أو ضد سكان الخليج العربي وخاصة السعودية أرض الحرمين الشريفيين والبلد الأقدم في العلاقة والمصاهرة مع مصر والمصريين.ولكنه سخط شعبي ضد كل من يستهين بالشعب المصري.واذا كان المسئولين قد غضوا الطرف عن افعال واقوال تركي ال شيخ فإن الشعب لم  يغفر له وهو ما ظهر في مبارة الأهلي الأخيرة والتي اعلن علي اثرها سحب استثماراته من مصر.

اتمني ان تكون رسالة الشعب المصري قد وصلت للمسئولين المصريين ولرجال الأعمال العرب.مرحباً بأي مستثمر عربي يساهم في التنمية ويضخ استثمارات في مشاريع حقيقية ويحترم المصريين باعتبارهم المستهلكين لمنتجاته وخدماته واصحاب القوي البشرية التي تدر لهم الملايين وليسوا مجرد الخدم والسائقين وعمال مواقف السيارات.هل استوعبو الدرس؟!

إلهامي الميرغني

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com