الرئيسية » أخبار » تعرف على أهم التصعيدات السياسية التي أتخذتها السعودية ضد كندا

تعرف على أهم التصعيدات السياسية التي أتخذتها السعودية ضد كندا

تقرير : يحيى الجعفري

قامت المملكة العربية السعودية أول الشهر بطرد السفير الكندي من المملكة و إستدعاء سفيرها من العاصمة أوتاوا ، كما قامت بتجميد العلاقات الاقتصادية على الرغم من أن رجال المال و الأعمال بدعوة من السلطة قد عقدوا عدة لقاءات مشتركة للغرفة السعودية الكندية قبلها بأسبوع تدل على حميمية العلاقات السعودية الكندية وتؤكد على المساعي الحثيثة لتطوير حجم المعاملات التجارية و الاستثمارات بين الدولتين . إلا أن تغريدة لم تتعد المائتي حرف تنتقد أوضاع حقوق الإنسان عصفت بكل ذلك ودعت ولي العهد الشاب الأمير محمد بن سلمان إلى تجميد كافة المعاملات السياسية والاقتصادية بل وصل الأمر إلى سحب المرضى من المستشفيات الكندية ونقلهم لمستشفيات مجاورة .
وفي تقريرنا التالي نرصد أهم الإجراءات التصعيدية التي أتخذتها المملكة للتصعيد ضد الصديق السابق والعدو الحالي ” كندا”
مع بداية الأزمة في 6 أغسطس الجاري أعلنت المملكة العربية السعودية عن إستدعاء سفيرها في أوتاوا للتشاور و إعتبار السفير الكندي شخص غير مرغوب بوجوده بالمملكة ما يعني بلغة الدبلوماسية ” طرد السفير الكندي”.
وفي نفس الإعلان السابق أكدت السعودية على تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة بين المملكة وكندا.
أعلنت الرياض وقف كافة الرحلات من و إلى تورانتوا ، بما فيها الرحلات المتعلقة بالبرامج العلاجية .
نقلت وكالة رويترز عن مصدر كندي رفيع المستوى أن كندا ستطلب وساطة إماراتية وبريطانية لتخفيف حدة الخلاف بين الدولتين .
أعلنت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية يوم الأثنين 6 أغسطس دعمها الكامل للمملكة العربية السعودية ورفضها التدخل الكندي في الشئون الداخلية للسعودية .
أعلنت وزيرة الخارجية الكندية أمس 7 أغسطس أنها ستظل على الدوام دولة داعمة لحقوق الإنسان .
المحلق الصحفي بالسفارة السعودية يؤكد على إلغاء كافة البرامج العلاجية و تعمل على نقل المرضى من المستشفيات الكندية إلى مستشفيات أخرى خارج كندا ، وذلك تنفيذاً للأمر الملكي السامي !!!
وعن أول تعليق لواشنطن على الخلاف الكندي السعودي منذ بدايته ، اكدت الخارجية الأمريكية إن واشنطن تطلب من الرياض معلومات مفصلة عن النشطاء المحتجزين.و أكد مسؤول بالخارجية أن واشنطن “تواصل تشجيع الحكومة السعودية على احترام الإجراءات القانونية وإتاحة المعلومات الخاصة بوضع القضايا القانونية”.ووصف المسؤول الأمريكي السعودية وكندا بأنهما “حليفان مقربان”.
الخارجية السعودية تؤكد في مؤتمر صحفي اليوم 8 أغسطس أنها ترفض الوساطة وعلى الكنديين تصحيح مواقفهم و الإعتذار الرسمي و محاسبة كافة المسئولين عن ذلك ولوح عادل الجبير وزير الخارجية السعودي بأن بلاده لا تزال تبحث مزيد من الإجراءات الإضافية مالم تصحح كندا ما قامت به تجاه المملكة على حد تعبيره .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com