الرئيسية » اقتصاد » رائد سلامة منتقداً السياسة النقدية الحالية : نفس سياسات مبارك ولكن بكفاءة أقل

رائد سلامة منتقداً السياسة النقدية الحالية : نفس سياسات مبارك ولكن بكفاءة أقل

أنتقد دكتور رائد سلامة الباحث الاقتصادي و  عضو مجلس أمناء حزب التحالف الشعبي الاشتراكي سياسة الاقتراض الحالية التي تنتهجها السلطة الحاكمة واصفاً إياها   بالغير مخططة  مؤكداً  أنها تسير على نفس خطى سياسات مبارك و لكن بكفاءة أقل  
 مشيراً إلى أنه بفرض حسن النية و إن كان هذا الأمر غير وارد في التقييم السياسي، فإن الحكومة لا تسير علي أي خطة بالمرة. ما يجيدونه فقط الإقتراض لسد عجز الموازنة و الإنفاق علي الإستيراد الذي مازال قائما و بنفس الأرقام.   دون التفكير في إيجاد خطط جادة للتمويل الذاتي فهم يسيرون بنفس الكتالوج المباركي و لكن بدرجة كفائة أقل.
 وتابع   سلامة  أن حالة  الديون اللآن هي من أسوأ ما يكون خاصة و أنها توجه للإنفاق الإستهلاكي و القليل منها ما يوجه لتمويل تحديثات البنية التحتية. فبالأمس فقط و كما أشارت وكالة أنباء رويترز صرح المركزي بأن هناك إصدار قصير الأجل لمدة سنة لإذون خزانة باليورو بميلغ نحو 660 مليون يورو اي ما يقرب من حوالي 15 مليار جنيه مصري تضاف الي حجم الديون التاريخي غير المسبوق القائم حالياً. بحسب أرقام البنك المركزي فإن هناك ديون و فوائدها واجبة السداد بالعملة الأجنبية خلال سنة تصل الي نحو 14 مليار دولار بخلاف الديون بالعملة المحلية التي لا يعلم أحد ماهي ترتيبات الحكومة لسدادها و التي يرجح أن تكون أن تقوم بمد أجلها عند إستحقاقها أو تقوم بسدادها من خلال إقتراض آخر.  
وحذر صاحب المصطلح الشهير  ” الشاربون من نهر الجنون “عند إنتقاده لواضعي السياسات النقدية بمصر،  بأن الوضع المالي صار حرجاً للغاية و شديد البؤس رغم توافر الموارد الحقيقية لإصلاحه لكن وبحسب  رائد  لا يوجد  إرادة جادة للإصلاح و لا أحد يتحدث سواء من الحكومة او مما يسمي بمجلس النواب او حتي الاعلام الموجه إلا حديث الخرافة عن إحتياطي نقدي يحدث لأول مرة في التاريخ بغض النظر عن الديون الداخلة ضمن مكوناته في دعاية تذكرك بدعاية ما قبل 9 يونيو 1967 حيث الإنتصارات الزائفة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*