الرئيسية » تقارير وتحقيقات » زي النهاردة.. 9 أكتوبر 2011 ذكري مذبحة ماسبيرو

زي النهاردة.. 9 أكتوبر 2011 ذكري مذبحة ماسبيرو

مر خمس سنوات علي أحداث الأحد الدامي والمعروف باسم مذبحة ماسبيرو.

سبق المذبحة أحداث تمت علي خلفية الاعتداء علي كنيسة المريناب في مركز أدفو محافظة أسوان.وعندما تواطئت السلطات المحلية في أسوان علي ما حدث وقام محافظ أسوان وقتها بتصريحات اعتبرها المسيحيين مسيئة لهم تحرك الشباب في القاهرة وحاولوا الاعتصام أمام ماسبيرو .

في مساء 4 أكتوبر 2011، قامت قوات الشرطة العسكرية بفض اعتصام الأقباط بالقوة، عقب قيام قوات من الأمن المركزي بضرب المتظاهرين وتعقبهم حتى ميدان التحرير ثم انسحبت لتحل محلها قوات الشرطة العسكرية التي طالبت الأقباط بإنهاء اعتصامهم، وعندما رفض المعتصمون ما طلب منهم، فضت اعتصامهم بالقوة وقامت بإطلاق أعيرة نارية أصابت 6 معتصمين.

لذلك دعي الشباب لمسيرة يوم الغضب القبطي يوم 9 أكتوبر والتي انطلقت من شبرا إلي ماسبيرو وضمت أكثر من خمسين ألف متظاهر منددين بأحداث المريناب وفض اعتصام 4 أكتوبر بالقوة.

فى السادسة مساءً وصلت المسيرة إلى ماسبيرو،ويبدأ معها الاعتداء على المتظاهرين حيث سقط 35 شهيداً ما بين الدهسً بالمدرعات، والقتل بالرصاص،وسقط ضمن شهداء المذبحة الشهيد مينا دانيال أيقونة حزب التحالف الشعبي الاشتراكي وشباب من أجل العدالة والحرية .

تطورت الأحداث إلى مطاردة المتظاهرين في الشوارع الجانبية وتفتيش المارة علي أساس الهوية الدينية وفقا لشهادات المتواجدين في الأحداث.

وفي منتصف الليل بدأ الاعتداء على المستشفى القبطى، المتواجد به المصابون والقتلى، وحاول مدنيون اقتحامه، كما تعدوا على السيارات الموجودة بجوار المستشفى.قاد الهجوم علي متظاهري ماسبيرو قوات الشرطة والأمن المركزي بقيادة اللواء محسن مراد مدير أمن القاهرة وأكثر من عشرة الالاف فرد وقوات الشرطة العسكرية بقيادة اللواء حمدي بدين وخمسة الاف من الشرطة العسكرية.

إن التحقيقات التي بدأت وقتها لم تنتهي حتي الآن ، ولم يقدم قتلة مينا دانيال وشهداء ماسبيرو للمحاكمة حتي الآن.

لتظل دماء شهداء المذبحة الطاهرة عار يكلل جبين كل من تواطئ علي المذبحة. كما أن قانون بناء دور العبادة الموحد الذي كان احد شعارات مسيرة 9 أكتوبر تم تشويهه ليصدر قانون مشوه لبناء الكنائس لم يحل المشكلة التي تفجرت بسببها عشرات الأحداث الطائفية.

لذلك سنظل نحي ذكري شهداء ماسبيرو ونضئ لهم الشموع ولن نترك دمائهم الطاهرة حتي يحاكم كل من تسبب في المذبحة. وحتي يصدر قانون بناء موحد لدور العبادة ومفوضية التمييز التي تشكل ضمانة لكي لا تتكرر ماسبيرو ، ولكي يستريح شهداء المذبحة وأسرهم ويضمن كل المصريين عدم تكرار المذبحة.

received_1477953108885293 received_1477953115551959

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com