الرئيسية » أخبار » زي النهارده : تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومسيرة 50 عاماً من النضال

زي النهارده : تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومسيرة 50 عاماً من النضال

 كانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الفرع الفلسطينى من حركة القوميين العرب، وهى ثانى أكبرفصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وقد أسستها مجموعة من قياديى القوميين العرب، وبعض المنظمات الفلسطينية، التي كانت منتشرة آنذاك.وكان على رأس المؤسسين الدكتور جورج حبش وأبوعلى مصطفى ووديع حداد وأحمد اليمانى وحسين حمود (أبوأسعد) ومحمد القاضى. الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كانت اكبر الفصائل الفلسطينية داخل منظمة التحرير الفلسطينية بعد فتح وكانت الشعبية مدرسة للاشتراكية الثورية في العالم العربي والعالم . وقدمت الجبهة الشعبية الدعم للعديد من الاحزاب والقوي الثورية في مصر والعالم. وكنت وجيل السبعينات ننتظر بشغف مطبوعات الجبهة التي كانت توزع في القاهرة وتربينا علي مجلة الهدف بجانب مجلة الانتفاض التي كان يصدرها حزب العمال الشيوعي المصري وكنا نعتبر الجبهة ولازلنا اقرب الفصائل الفلسطينية فكرياً للفكر الاشتراكي الراديكالي المتجدد. وكلنا تأثرنا بأفكار ورموز الشعبية . كان الأديب غسان كنفاني رئيس تحرير الهدف وهزتنا فجيعة اغتياله ، كما ابهرتنا حوادث خطف الطائرات التي كان عقلها المدبر الشهيد وديع حداد ورفاق الشعبية وكان جيلنا يعلق في غرقته بوسترات صور الحكيم جورج حبش وغسان كنفاني ووديع حداد بجانب صور لينين وجيفارا اعطت الشعبية نموذج فريد في القيادة الثورية عندما تنحي الرفيق القائد جورج جبش عن القيادة عام 2000 ليتولي الشهيد ابو علي مصطفي أمين عام الجبهة وفي 27 أغسطس 2001 اغتيل الشهيد أبو علي مصطفي في مكتبه في رام الله وتم انتخاب الرفيق أحمد سعدات أمين عام خلفا له قام مقاتلي الجبهة باغتيال أحد رموز الصلف السهيوني وكان وقتها وزير السياحة الاسرائيلي رحبعام زئيفي في فندق الحياة ريجنسي في القدس الشرقية وتم اعتقال 3 من شباب الجبهة الشعبية بتهمة اغتياله وهم مجدي الريماوي وحمدي القرعان وباسل الاسمر وردت اسرائيل علي اغتيال زئيفي باغتيال الشهيد أبو علي مصطفي الأمين العام . في يناير 2002 كثفت اسرائيل بحثها علي منفذي العملية ولكن استطاعت السلطة الفلسطينية بقيادة الشهيد ياسر عرفات القبض علي الشباب ومحاكمتهم ومعهم أمين عام الجبهة الشعبية الرفيق أحمد سعدات والقائد العام لكتائب أبو علي مصطفى عاهد أبو غلمة . ثم تم توقيع اتفاق بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل يتم بموجب هاذا الاتفاق نقلهم إلى سجن أريحا وفعلا في مايو 2002 نقل قتلة زئيفي وأحمد سعدات وعاهد أبو غلمة إلى سجن أريحا بحراسة من قبل قوات خاصة أمريكية-بريطانية وفي 14 مارس 2006 قامت إسرائيل بعملية ضد سجن أريحا أطلقت عليها اسم (عملية جلب البضائع) وتم محاكمة المجموعة من قبل القضاء الإسرائيلي وصدرت ضدهم احكام مشددة وقاسية “مجدي الريماوي 106 سنوات وحمدي القرعان 125 سنة وباسل الاسمر 60 سنة وأحمد سعدات بالسجن لمدة 30 سنة بتهمة رئاسة تنظيم سياسي محظور وعاهد أبو غلمة بالسجن 31 سنة بتهمة قيادة منظمة عسكرية”. اتذكر كيف بكيت يوم افتحام سجن اريحه واعتقال سعدات ورفاقه وشعرت بالضعف والخزي العربي وعدم القدرة علي الدفاع عن اشرف وانبل من فينا. عندما حدثت انتفاضة الاسري في المعتقلات الاسرائيلية منذ شهور حاولت قوات الاحتلال التلاعب مع الرفيق القائد أحمد سعدات كأحد قيادات الاضراب ولكن سعدات ابن تراث ثوري مجيد في منظمة ثورية هي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رفض الدخول في المفاوضات وقال انا فرد اعمل تحت قيادة عميد الاسري المضربين الرفيق مروان البرغوثي. هذه هي اخلاقيات وقيم الجبهة الشعبية التي تربينا عليها وعرفناها واحببنا كل رموزها وقيادتها. وفي ذكري يوم التأسيس ندعوا بالرحمة لكل شهداء الجبهة الشعبية وشهداء النضال الوطني الفلسطيني طليعة التحرر العربي ونطالب بالحرية للاسري والمعتقلين وعلي رأسهم الرفيق القائد أحمد سعدات ورفاقه ونوجه تحية الثورة من قلب القاهرة المأزومة إلي قلب فلسطين الصامدة والي رفاق الجبهة الشعبية.
كل عام وانتم ثوار وكل عام ونحن معا .
نقاتل معركة التحرر العربي المشتركة . وإنها لثورة حتي النصر

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.