الرئيسية » أخبار » فريد زهران يدعو فرقاء المصري الديمقراطي ” للم الشمل “
المصري الديمقراطي الاجتماعي

فريد زهران يدعو فرقاء المصري الديمقراطي ” للم الشمل “

بعث فريد زهران رئيس الحزب المصري الديمقراطي الإجتماعي برسالة إلى الأعضاء المستقيلين من  الحزب و الأعضاء المتنحين عن ممارسة الأنشطة يدعوهم للعودة للتفاعل الحزبي  وقال زهران في رسالته التي نشرها زياد العليمي القيادي بالحزب و أحد وكلاء مؤسسيه

رسالة مفتوحة للزملاء الأعزاء الذين تركوا الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي و لكل الشخصيات و المجموعات الديموقراطية الاجتماعية و الديموقراطية

تابعنا بكل أهتمام في الشهور الأخيره أنباء متفرقة تؤكد أن هناك جهد كبير يقوم به بعض قيادات الحزب المصري الديموقراطي الاجتماعي التي تركت الحزب ، و بعضها ترك الحزب بعد أنتخابات رئاسة الحزب الأخيرة في إبريل 2016 ، بالتعاون مع كوادر حزب العدل من أجل بناء حزب سياسي جديد من خلال إعادة تأسيس حزب العدل، ونحن بداية لا نملك الا ان نتمنى للزملاء كل التوفيق حيث من المقدر ان يكون الحزب الجديد اضافة مهمة للقوى الديموقراطية الاجتماعية ، ولكننا فقط نتساءل: هل الخلافات الفكرية والسياسية بين هذا الحزب الجديد وبين الحزب المصري الديموقراطي الاجتماعي تستحق تأسيس حزب جديد؟ لقد فهمنا من بعض الزملاء ان ضرورات ظهور هذا الحزب لا تتعلق أساساً بحجم و درجة الخلافات السياسية وانما تتعلق بالصفات والممارسات الشخصية لبعض أعضاء أو قيادات الحزب المصري، فهل هذا السبب من الممكن أن يكون سبب كافي للمضي قدمًا في أتجاه المزيد من تفتيت القوى الديموقراطية الاجتماعية ؟! دعونا نذهب إلى أبعد من ذلك ونتساءل : اذا كان من المنطقي انه سيكون هناك حوار وتنسيق بين الحزب الجديد ، بعد أعلانه ، وبين الحزب المصري ، فلماذا لا يبدأ هذا الحوار الان ؟! و لماذا لم يبدأ هذا الحوار منذ بداية حوار المجموعة التي خرجت من الحزب و بين مجموعة حزب العدل ؟ وهل هناك أي مانع منطقي من أن يفضي هذا الحوار إلى أندماج بين الحزب الجديد والحزب المصري ؟! إنني هنا لا أتوقف كثيرًا، أو بالأحرى لا أتوقف على الأطلاق، عما إذا كان المطلوب هو عودة الزملاء الذين تركوا الحزب المصري إلى صفوف الحزب أم إنني أدعوا إلى دمج الحزبين أم انني أدعو إلى أنضمام الحزب المصري إلى الحزب الجديد، فالمشكلة ليست “من ينضم لمن” فالحقيقة المرة والمحزنة ان القوى الديموقراطية الاجتماعية مفتتة وان الحزب الجديد ، شأن أحزاب أخرى قد تظهر في المستقبل ، بكل أسف ، اذا استمر نفس المنطق يحكم ممارستنا ، سيساهم في المزيد من التفتيت والشرذمة والضعف.
الزملاء الأعزاء:
علينا أن نتحلى بروح المسئولية إزاء ما يتعرض له الوطن من تحديات ومخاطر وعلينا أن نوحد جهودنا بدلًا من المضي قدمًا في أتجاه المزيد من التفتيت والشرذمة ، لإن هذه الممارسات تسئ كثيراً لصورتنا أمام الرأي العام و تعزز و تؤكد مزاعم النظام الخاصة بأن الأحزاب المعارضة تعمل من أجل مصالح شخصية ضيقة .
الزملاء الأعزاء:
أنني أؤكد لكم وبصفتي رئيسًا للحزب المصري الديموقراطي الأجتماعي إنني وبشكل شخصي و كذا نواب ريئس الحزب و الامين العام مستعدون وفوراً ، للأستقالة من مواقعهم والدعوة لإنتخابات جديدة تصل بنا إلى قيادة جديدة في حال موافقتكم على أن نكون حزب واحد بدلًا من حزبين، وأنا على ثقة من أن قبولكم للأمر سيتبعه قبول مجموعات أخرى بالتأكيد وهو ما يعني أمكانية حقيقية وعملية لبناء حزب سياسي كبير يحظى بإحترام وتقدير من الرأي العام و يتمكن من جذب المئات والآلاف من أبناء النخب المصرية الذين فقدوا الثقة في العملية السياسية والأحزاب السياسية لعدة أسباب من بينها ممارسات الأحزاب السياسية نفسها.
الزملاء الأعزاء
ما لم ننجح في التحلي بروح المسئولية وإنكار الذات والتسامح لن نتمكن من الصمود والاستمرار وسيتهددنا أخطار قد تفضى بنا إلى التحول إلى حلقات راديكالية صغيرة أو إلى التماهي مع النظام. إنني أناشدكم الأستجابة لهذه المبادرة التي أتوجه بها لكم ولغيركم من القيادات والمجموعات الديموقراطية – الاجتماعية و الديموقراطية في بلادنا وأنا على ثقة من أنكم تتحلون بالحكمة الكافية لإدراك حجم التحديات التي نواجهها وحجم الاتفاقات القائمة بيننا، وان التسامح المطلوب والمرونة المطلوبة هي أمور ضرورية لمواجهة هذه التحديات.
الزملاء الأعزاء
أناشدكم وأرجوكم أن تستجيبوا من أجل تحقيق تطلعات شعبنا في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.

فريد زهران
رئيس الحزب المصري الديموقراطي الاجتماعي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.