الرئيسية » أخبار » #كلنا_إسلام_مرعي حملة جماهيرية جديدة للإفراج عن سجناء الرأي

#كلنا_إسلام_مرعي حملة جماهيرية جديدة للإفراج عن سجناء الرأي

تحت عنوان كلنا إسلام مرعي   ، أستضاف اليوم الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي حملة جبهوية للافراج عن سجناء الرأي.  وذلك بحضور عدد من قيادات التيار الديمقراطي . أفتتح المؤتمر شريف هلال منسق الحملة مؤكداً على أن حملة “كلنا إسلام مرعي “لا تعني فقط الإفراج عن أمين تنظيم الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وحده الذي المحتجز منذ رمضان الماضي و حكمت المحكمة عليه الأسبوع الماضي بثلاثة سنوات على خلفية إتهامه بتمويل أنشطة إرهابية و الانضمام لجماعات إثارية ، بل تمتد لتشمل كل سجناء الرأي  مؤكداً على أن الحملة تفتح  أبوابها لكل من يريد الإنضمام والعمل من أجل هذا الهدف.

ثم عرض الحضور فيلماً يستعرض نضالات إسلام مرعي  ونشاطه الحزبي والتطوعي في محافظته ” الشرقية ” وعلى المستوى المركزي من ندوات للوعي السياسي و تثقيف للمجتمع  وصولاً لخوضه معركة الانتخابات البرلمانية في 2015 والتي لم يوفق فيها لغلبة المال السياسي . كما أستعرضت الحملة نضاله في حملة مصر مش للبيع و إقامته لعدد من الندوات عن قضية تيران وصنافير التي كان أخرها في رمضان الماضي والتي كانت أخر فعالية حيث ألقي القبض عليه بعدها من منزله  .

 و أكد النائب هيثم الحريري أن  الواقع يقول أن إسلام ليس حراً ، بل أنه مسجون ظلماً  مثله مثل العشرات بل المئات ، و أكد الحريري أن السلطة ممثلة في رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أقرت بوجود من تم حبسه ظلماً ولكنها في اليوم الذي تخرج شخص واحداً محبوس ظلماً ، تدخل في المقابل له عشرات ولهذا فنحن هنا لنقول الحرية ليس لإسلام وحده و لكن الحرية لكل من سجن ظلماً ، وتابع نائب الشعب قائلاً دور الأحزاب هو العمل السياسي وليس من الطبيعي ولا المنطقي أن تحول السلطة عملنا السياسي إلى مجرد محاولة الإفراج عن زملاء نضالنا ، بل وحماية أنفسنا من السجن ، موجهاً سؤاله للسلطة السياسية هل هي تجرم الممارسة السياسية ؟؟؟!!!

فيما أستنكر النائب إيهاب منصور  النهج الذي تمارسه الدولة ضد شبابها  قائلا : لا أفهم كيف تحول الدولة النموذج الناجح للشاب مثل إسلام مرعي شخص ناجح إجتماعياً وسياسياً و أخلاقياً وتحيله لمتهم في جريمة قابع في السجن بتهم ملفقة … هل هذا ماتريده الدولة من شبابها ؟ وأختتم بتوجيه الشكر لكل المتضامنين مع القضية من الأحزاب والقوى المدنية والأشخاص .

وعن تكنيكات عمل الحملة و أكد علي سليمان عضو المكتب السياسي لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي في كلمته على أهمية تنظيم الحملة في مسارات متوازية تعمل معاً بتناغم مستعرضاً تجربة الحزب النضالية من أجل القصاص لشهيدة الورد شيماء الصباغ  ودور كل من منظمات المجتمع المدني و المحاميين الحقوقيين في العمل معاً من أجل هذا الحق مشيداً بالدور الإعلامي  الذي مورس في تجربة شهيدة الورود.

فيما عرض يحيي الجعفري أمين إعلام القاهرة بحزب التحالف الشعبي الاشتراكي كيفية التعاطي مع وسائل الإعلام المحلية والدولية وطرق الدعوة وكسب التأييد  سارداً تجربة الحزب الإعلامية في قضية شيماء الصباغ.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*