الرئيسية » أخبار » مصادر دبلوماسية : قوات سعودية تتسلَّم جزيرة تيران من مصر وسط حالة من السرية

مصادر دبلوماسية : قوات سعودية تتسلَّم جزيرة تيران من مصر وسط حالة من السرية

تسلَّمت القوات السعودية، اليوم الاثنين، من نظيرتها المصرية جزيرة تيران في البحر الأحمر، وذلك تنفيذاً لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين الدولتين، والتي تنازلت بموجبها مصر عن السيادة على جزيرتي تيران وصنافير لصالح المملكة.

وذكر موقع “مدى” المصري، نقلا عن مصدر دبلوماسي غربي، أن “إجراءات تسليم وتسلم جرت بين القوات المصرية ونظيرتها السعودية، وحلت اﻷخيرة على إثرها على جزيرة تيران في البحر اﻷحمر، وذلك تنفيذًا لاتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتي تنازلت بموجبها مصر عن السيادة على جزيرتي تيران وصنافير لصالح المملكة”.

وأضاف المصدر الذي تشارك بلاده في عمليات القوات متعددة الجنسية المتمركزة في سيناء، ان “الإجراء تمت بعد ظهور معضلة تكييف للوضع القانوني للقوات متعددة الجنسية المتمركزة على تيران” موضحا أن “الجزيرة لم تعد واقعة ضمن الأراضي الخاضعة لمعاهدة السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل في العام 1979. في حين تقتصر مهمة القوات الدولية على مراقبة تطبيق المعاهدة في الأراضي الواقعة محل النزاع بين مصر وإسرائيل”.

وكان الموقع المصري قد نقل في وقت سابق عن دبلوماسي غربي آخر، قوله، إنه “بعد أن صدَّق البرلمان المصري على اتفاقية تعيين الحدود البحرية العام الماضي كانت هناك ثلاثة احتمالات مختلفة لإيجاد مخرج قانوني لوضعية القوات متعددة الجنسية على تيران بما يتلائم مع بنود المعاهدة بين مصر وإسرائيل” موضحًا ان “الاحتمالات كانت تتأرجح بين، سحب القوات الدولية تمامًا من على جزيرة تيران بعد انتقال السيادة عليها إلى السعودية التي ليست من بين أطراف معاهدة السلام، وبقاء القوات المصرية على الجزيرة إلى جانب القوات متعددة الجنسية وبموافقة سعودية بالرغم من نقل السيادة للأخيرة، اضافة الى صياغة ملحق قانوني يسمح بوجود القوات السعودية على الجزيرة بدلًا من المصرية إلى جانب تمركز القوات متعدد الجنسية” مبينا أن “السيناريو الثالث هو ما تمّ الاستقرار عليه”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*