الرئيسية » أخبار » هؤلاء لا يزالون يذكرون فلسطين ” حصاد تظاهرات مئوية بلفور المشئوم”

هؤلاء لا يزالون يذكرون فلسطين ” حصاد تظاهرات مئوية بلفور المشئوم”

تقرير : آية أنور

 في الذكري المئوية لوعد بلفور المشئوم  الذي سرق وطناً وشرد آلافاً ليقيم كياناً عنصرياً ويبدأ صراعاً  عمره مئة عام سقط فيه آلاف الشهداء ، خرج مئات الآلاف إلي الشوارع  إحياءاً لذكرى هذا الوعد المذعن الذي وعدت فيه بريطانيا بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين ومهدت من خلاله إقامة دولة إسرائيل  لم تكن التظاهرات في فلسطين أو الدول العربية فحسب بل في العالم أجمع  فمن رام الله والقدس والضفة المحتلة و غزة وتحديدا أمام مقر الأمم المتحدة ونابلس وسلفيت ، رُفعت الأعلام والبالونات السوداء وردد المتظاهرون عدة شعارات تطالب من خلالها الحكومة البريطانية  بالاعتذار عما بدر منها من تضييع لحقوق الشعب الفلسطيني الذي عاني  طيلة قرن من الزمان ، ولم تسلم هذه التظاهرات من تعرض قوات الاحتلال لها  حيث قامت بقمع مسيرة ضخمة أمام القنصلية البريطانية في حي الشيخ جراح وسط المدينة المحتلة ، كما نظمت المدارس فعاليات لتعريف الطلاب بتفاصيل تلك الرسالة التي أرسلها وزير خارجية بريطانيا إلى أحد كبار المقامرين في البورصة ليعده بمنحه أرضاً لا يملكها .  و وجّه الطلاب 100 ألف رسالة  إلي تيريزا  ماى رئيسة الوزراء البريطانية  وعبروا فيها عن رفضهم لوعد بلفور وطالبوا بالاعتذار عن الجريمة وسلموها للقنصلية البريطانية في القدس ،وفي الوقت نفسه قامت ماي باستفزاز الرأي العام العالمي بعمل مأدبة عشاء احتفالاً بمئوية بلفور !!!!

وعن منظمة التحرير الفلسطينية فقد عقدت مؤتمر دولي تحت عنوان ” مئة عام علي وعد بلفور المشئوم ”  في رام الله  للمطالبة بتقديم الاعتذار عن صدور هذا الوعد ، ألقي فيه  محمد أشتيه عضو اللجنة المركزية لحركة فتح كلمة نيابة عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس  وقال “إنه من العار على الحكومة البريطانية أن تتبجح بقيام وليدتها إسرائيل، وأن تحتفل في هذه الذكرى الأليمة والمأساوية و أن حقوق الشعب الفلسطيني ليست مدنية أو دينية فقط كما نص وعد بلفور، بل هي حقوق وطنية و قومية سيادية سياسية من أجل الدولة ذات السيادة و مؤكداً  أن إسرائيل لا تعترف حتى بحدود عام 1967 المحتلة وتدمر بشكل ممنهج حل الدولتين، وإمكانية إقامة دولة فلسطينية، ولا تلتزم بالاتفاقيات الموقعة معنا، كما أنها تخرب الجهد الدولي بتوسعها الاستيطاني ورفضها للجهود الدولية لتحقيق السلام”.

الدبلوماسية الشعبية البريطانية تحضر إلى فلسطين مشياً على الأقدام إعتذاراً عن وعد بلفور

وفي خطوة توضح الفارق بين دبلوماسية و تآخي الشعوب  و إنسانيتها  في مواجهة وحشية الدبلوماسية الرسمية  شارك في المؤتمر  وفد بريطاني مكون من مئة شخصية عامة جاءت من لندن مشيأ على الأقدام ، وتحدث عنهم الكاهن البريطاني كريس روز إنهم حضروا إلى الضفة الغربية من بريطانيا على مدار 147 يوما عبر 11 دولة للتعبير عن أسفهم العميق لوعد بلفور والآثار الكارثية  التي سببها للشعب الفلسطيني  ، مؤكداً على حق الشعب الفلسطيني في أقامة دولته على أرضه وليست لأحد غيرهم ويجب علي الجميع  الاستمرار في حملة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها لتحقيق المستقبل للشعب الفلسطيني مؤكداً أن الحرية حق للجميع ولن نكون أحراراً إلا إذا تحرر الفلسطينيون .

لندن و نيويورك تنتفضان رفضاً لمأدبة العشاء الآثم

شهدت العاصمة البريطانية لندن عدة  تظاهرات المئات تنديدا بمأدبة العشاء التي دعت لها  رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي  ، و أنضم الآلاف للتظاهرات تلبية لدعوة حملة التضامن مع فلسطين BDS ،و خلال المظاهرة اندلعت مواجهات بين المشاركين في المظاهرة ومجموعة مؤيدة لإسرائيل اعترضت طريقهم، مما دفع الشرطة لتشكيل طوق أمني بين المتظاهرين والمجموعة المؤيدة لإسرائيل .

كما احتج حوالي 500 متظاهر في نيويورك واجتمعوا بالقرب من دائرة كولومبوس واتجهوا إلي مقر الأمم المتحدة مرددين ” فلسطين حرة الاحتلال جريمة”

شباب الأناضول يتظاهرون أمام سفارة بريطانيا

و تجمع عدد من  الأتراك في منطقة قريبة من السفارة البريطانية بأنقرة  في إطار التظاهرة التي نظمتها جمعية شباب الأناضول ورفع المتظاهرون العلم الفلسطيني ولافتات مناهضة لبريطانيا .

وقد دعا الائتلاف المغربي إلي  تظاهرات شارك بها  عشرات النشطاء بالعاصمة المغربية الرباط بالقرب من مقر البرلمان وقد كانت التظاهرة من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع والتنديد  باستمرار المجتمع الدولي في دعم الكيان الصهيوني رغم الانتهاكات المتواصلة التي يرتكبها في حق الفلسطينيين منذ قرن .  و نظمت  اللجنة الوطنية  الأردنية وقفة احتجاجية في عمان رفعوا فيها اللافتات المنددة بوعد بلفور والتي تحمل فيها  بريطانيا المسئولية لما حدث من معاناة للشعب الفلسطيني .

العرب   لم ينجح  أحد ….. سوى تونس

فيما لم تشهد العواصم العربية زخماً جماهيرياً ولا تظاهرات تذكر سوى في العاصمة الخضراء تونس  حيث نفّذ النشطاء في تونس، يوم الخميس 2 نوفمبر  وقفة احتجاجية أمام مقر السفارة البريطانية، بالعاصمة التونسية، لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور.ودعت إلى الوقفة التّي تم خلالها تسليم السفير البريطاني هاميش كويل “رسالة مكتوبة” تطالبه بالاعتذار، كل من الرّابطة التّونسية للتسامح (مستقلة) والهيئة الوطنية لدعم المقاومة ومناهضة التطبيع والصهيونية(مستقلة). وردّد المحتجون شعارات من قبيل “بريطانيا هي هي” (هي نفسها) و”بريطانيا استعمارية” و”الشعب يريد تحرير فلسطين” و”الموت لإسرائيل”.

 

تعليق واحد

  1. تغطية هايلة شكرا للاستاذة أيه أنور وهيئة تحرير الموقع الذي لخص لنا ما حدث في العالم في ذكري الوعد المشئوم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.